fbpx
Loading

لوموند: لبنان يدخل في حالة من التخبط السياسي بعد استقالة الحكومة

بواسطة: | 2020-08-11T18:50:06+02:00 الثلاثاء - 11 أغسطس 2020 - 5:01 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

تقدمت الحكومة اللبنانية باستقالتها بالأمس، وذلك وسط موجة عارمة من الغضب جراء الانفجار الهائل الذي ضرب العاصمة بيروت الأسبوع الماضي، مما أسفر عن مقتل 200 شخص على الأقل، وإصابة 6 آلاف، وتشريد نحو 300 ألف.

قال رئيس الوزراء، “حسان دياب”، إنه يؤيد دعوات المواطنين لمحاكمة المسؤولين عن “هذه الجريمة”، مضيفاً “اليوم نحتكم إلى الناس، إلى مطلبهم بمحاسبة المسؤولين عن هذه الكارثة المختبئة منذ سبع سنوات، إلى رغبتهم بالتغيير الحقيقي من دولة الفساد”.

وأكد على “أننا نريد أن نفتح الباب أمام الإنقاذ الوطني الذي يشارك اللبنانيون في صناعته، لذلك، أعلن اليوم استقالة هذه الحكومة.”

وجاء قرار الاستقالة عقب اجتماع للحكومة يوم الاثنين، في ظل رغبة العديد من الوزراء في تقديم استقالتهم، بحسب مصادر وزارية وسياسية، حيث استقال وزيرا الإعلام والبيئة يوم الأحد، وكذلك عدد من المشرعين، تبعهم وزير العدل يوم الاثنين.

بينما رفض رئيس الوزراء في خطابه، تحميل حكومته مسؤولية الكارثة، وشكك في “الفساد المؤسسي” الذي أدى إلى الانفجار الكارثي الذي من المفترض أن يحدد التحقيق الجاري مسؤوليات تخزين 2750 طنًا من نترات الأمونيوم في مرفأ بيروت لمدة ست سنوات.

اتسمت ولاية أغلب أعضاء مجلس الوزراء المستقيل بافتقارها إلى الخبرة السياسية، وما عقد الموقف أنهم تولوا مناصبهم وسط سلسلة من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية، وتزايدت الاحتجاجات الشعبية، خاصة بعد أن تأكد الشعب أنها حكومة لا تختلف عن سابقتها، ما تغير هو أسماء الوزراء وحسب، أما السياسات والأحزاب فظلت كما هي.

وزيرة العدل المستقيلة “ماري كلود نجم” قالت “هذه هي المرة الأولى التي تخبر فيها الحكومة بحقيقة حالة الخسائر المالية”، في إشارة إلى خطة الإنقاذ التي وضعتها الحكومة للحصول على مساعدة مالية من صندوق النقد الدولي وأنه خاض معركة ضخمة لفرض رقابة مالية على البنك المركزي الذي رفض إبلاغ أرقامه للحكومة.

وبحسب “ماري نجم”، أصدرت الحكومة قرارًا بإحالة القضية إلى محكمة العدل، “يرأس هذه المحكمة قاضي صلح معترف به، لكن هذا هو الحد الأدنى الذي يمكن أن تفعله الدولة للضحايا.

كان مجلس الوزراء مسؤولاً عن إدارة الأعمال اليومية حيث دعا وزير الخارجية الفرنسي “جان إيف لودريان” يوم الاثنين إلى “سرعة تشكيل حكومة تثبت نفسها للشعب” وأن العملية قد تستغرق شهورًا في لبنان، وذلك نتيجة للاعتماد على الصراع بين الفصائل.

الكتل النيابية، التي تنتمي غالبيتها الساحقة إلى القوى السياسية التقليدية، هي التي ستضطر إلى تعيين رئيس الوزراء المقبل.

يريد الناس تغييرًا عميقًا، كما ذكرنا قبل أيام قليلة في حاشية “إيمانويل ماكرون، لا شيء يتم الحصول عليه قط، وبالتأكيد ليس في بلد مثل لبنان، منفتح على كل التأثيرات الخارجية وفي سياق التناقضات الداخلية، يجب أن يتم إيجاد طريقة سياسية لحل الأزمة المستمرة منذ شهور ستواجه الحكومة المقبلة تحديًا خطيرًا يتمثل في استعادة الثقة مع السكان وكسب دعم القوى المتنافسة المؤثرة، مثل طهران والرياض.

صاحب الوزن الثقيل في الحياة السياسية، حزب الله، الذي أيد تشكيل حكومة “حسان دياب”، لم يرد حتى الآن، وكان الوضع السياسي الراهن أكثر ملاءمة للحركة المسلحة الشيعية التي تشعر بأنها “محاصرة”، في حين أنها مستهدفة من سياسة “الضغط الأقصى” التي تنتهجها واشنطن ضد معسكر طهران -حليفها الأساسي.

قال مصدر داخل حزب الله تحدث بصفته الشخصية إن سقوط الحكومة لم يكن متوقعا، مشيراً أن الوضع الحالي خطير وغامض.

وقال خبير على صلة بمصادر سياسية إن “حزب الله يكافح ليرى أن هناك غضبا شعبيا عفويا وأن الناس يطالبون بالتغيير في مواجهة عدم الكفاءة الداخلية المعمم “.

الأحزاب السياسية التقليدية الرئيسية، مثل محكمة مستقبل “سعد الحريري”، والقوات اللبنانية بزعامة “سمير جعجع”، والحزب التقدمي الاشتراكي بزعامة “وليد جنبلاط”، والتي تحولت إلى “المعارضة” خلال تشكيل حكومة “حسان دياب” في يناير، حتى الآن لم تشكل جبهة موحدة، لكن العديد من هذه الأحزاب أعلنت تأييدها لإجراء انتخابات مبكرة.

وكما عارض تشكيل الحكومة المستقلة، أعلن تشكيل الكتائب (اليمين المسيحي) استقالة نوابها، وأنه من الطبيعي أن تستقيل الحكومة بعد المأساة الكارثية التي حلت بلبنان، والاستقالات يجب أن تستمر في البرلمان.

هناك مجموعات كبيرة مسؤولة عن الأزمة الاقتصادية الكارثية التي يعاني منها البلاد، خاصة لقبولهم قبضة حزب الله الخانقة التي أدت إلى عزل لبنان عن الساحة الدولية، وكذلك إلى الفساد الذي عصف بخزائن الدولة.

الانتخابات المبكرة ليست من أولويات الشارع اللبناني المكون من حركات متباينة تكافح من أجل التوحد وتقديم بديل، ويخشى الكثير من الوقوع في الفخ، لأن قانون الانتخابات مصمم خصيصًا لخدمة مصالة المؤسسة الحاكمة
.

ترجمة العدسة عن صحيفة لوموند الفرنسية.. للاطلاع على المقال الأصلي اضغط هنا


اترك تعليق