fbpx
Loading

“موت وخراب ديار” .. المرفأ المدمر كان يستقبل 70% من واردات لبنان

بواسطة: | 2020-08-05T11:23:03+02:00 الأربعاء - 5 أغسطس 2020 - 11:23 ص|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أكدت صحيفة الأخبار اللبنانية أن كارثية انفجار ميناء بيروت لا تعود فقط إلى الأعداد الكبيرة للقتلى والجرحى، بل أيضا في ما يمثله الميناء من أهمية استراتيجية، باعتباره المدخل لنسبة 70% من حجم البضائع المستوردة للبنان.

وذكرت “الأخبار”، في تغطيتها لتداعيات انفجار بيروت عبر ملف بعنوان “الانهيار الكبير”، أن ميناء بيروت كان يتعامل يوميا مع 300 مرفأ عالمي ويستقبل نحو 3100 سفينة سنويا، وطالما مثل جزءاً أساسياً من القدرة التخزينية للبنان أيضا.

وأضافت أن مساحة الميناء، إلى جانب كونها مدخلا لغالبية السلع والمواد المستوردة من غذاء ومواد أولوية وأدوية وآلات كهربائية وسواها، تمثل مخزنا للقمح ومستودعا واسعا لسلع مختلفة، مشيرة إلى أن تعدد وظائف الميناء تزيد من حجم كارثة انفجار الثلاثاء.

ولفت الملف إلى أن البنية التحتية للميناء مُعدّة لتكون مركزاً أساسياً وحيوياً للنسبة الأكبر من حركة التبادل الخارجية للبنان، كما أن شبكة النقل المحلية قائمة على أساس الولوج إليه ونقل البضائع إلى بيروت وجبل لبنان بشكل أساسي، ومنهما إلى باقي المناطق.

واعتبرت الصحيفة أن السبب الرئيسي لكارثية انفجار بيروت يعود إلى أن لبنان “كان مصمّماً في السنوات الماضية ليستورد النسبة الأكبر من السلع التي يستهلكها”، وبالتالي لا يمكنه اليوم تعويض الخسارة في الاستيراد بعد فقد المنفذ الأساسي للسلع. 

وحتى اللحظة بلغ عدد ضحايا الانفجار 100 شخص بينما أصيب 4000 آخرون، فيما يتوقع المسؤولون اللبنانيون ارتفاع حصيلة القتلى مع بحث فرق الإنقاذ بين الأنقاض فى مساحة كبيرة من المدينة لإخراج العالقين وانتشال الجثث.


اترك تعليق