fbpx
Loading

السيسي يتراجع أمام الغضب الشعبي ويقرر خفض رسوم التصالح في الريف

بواسطة: | 2020-09-12T15:24:41+02:00 السبت - 12 سبتمبر 2020 - 3:24 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

في خطوة للوراء، قرر “السيسي” التراجع وتخفيض أسعار التصالح في مخالفات البناء لكل الريف إلى الحد الأدنى 50 جنيها للمتر، خشية تفاقم الاحتجاجات ضده قبل 20 سبتمبر الجاري.

وعادت الاحتجاجات للشارع المصري بعد بدء السلطات في هدم العقارات المخالفة، بينما حذرت مصادر أمنية من خروج الوضع عن السيطرة.

وقال رئيس الوزراء “مصطفى مدبولي” إن “السيسي، وجه الحكومة بمراعاة أهالينا في الريف والقرى، وإعلان أن قيمة التصالح لكل الريف المصري سيكون الحد الأدنى لقيمة التصالح وهي 50 جنيها للمتر”.

وأضاف “مدبولي” خلال لقائه عددا من الإعلاميين لمناقشة ملف إزالة التعديات على الأراضي والتصالح في مخالفات البناء، أنه “لدينا المهلة حتى نهاية شهر سبتمبر/أيلول بتقديم أي أوراق والتقدم بطلب التصالح وتقنين الأوضاع”.

وكثيرا ما يؤكد رئيس الوزراء المصري “مصطفى مدبولي” على إصرار الدولة على ما سماه “استرداد حقها” وتسوية أوضاع المخالفات التي تمت على مدار السنوات الماضية، طبقا لقانون التصالح فى بعض مخالفات البناء.

وقبل أيام، دعا الفنان ومقاول الجيش السابق محمد علي المصريين إلى النزول في 20 سبتمبر للثورة على السيسي، وطالبهم بضرورة إنقاذ مصر من حكم السيسي، عبر الاحتشاد في الميادين العامة وأطلق على الحراك اسم “ثورة شعب”.

وقوبلت دعوة محمد علي باستجابة واسعة عبر مواقع التواصل، وتصدر وسم #انزل_20_سبتمبر قائمة الوسوم الأكثر تداولا في مصر، وشارك ناشطون عبر الوسم بنشر إخفاقات السيسي في مختلف المجالات، لاسيما بعد قرارات رفع أسعار المواصلات العامة وخفض وزن رغيف الخبز، بالإضافة إلى هدم المساجد ومنازل البسطاء بدعوى المخالفة.


اترك تعليق