fbpx
Loading

انضمت لقطيع المستسلمين.. الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدين اتفاق العار البحريني

بواسطة: | 2020-09-12T18:43:06+02:00 السبت - 12 سبتمبر 2020 - 6:43 م|الأوسمة: , , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أدان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين اتفاق العار البحريني، مؤكدا أن التطبيع مع المحتل يمثل خيانة عظمى بكل المعايير الشرعية والوطنية والإنسانية.

وفي فيديو بثه الأمين العام للاتحاد علي القره داغي على حسابه “بتويتر”، قال: “كيف يتنازل الإنسان عن حقه، وحق الشعب الفلسطيني، وحق المسلمين جميعا في هذه الأرض المباركة، في مسجدنا، وقبلتنا الأولى، وفي مسرى رسول الله، وفي قضية بذل فيها المسلمون، وضحى فيها المجاهدون بدمائهم، حيث حررها عمر (بن الخطاب)، وطهرها صلاح الدين الأيوبي”.

وأضاف داغي، أن “كل ذلك يقتضي بأن نقف مع هذه القضية بكل إمكانياتنا، وأن نصف كل من يخون هذه القضية باسمه الحقيقي (الخائن)”.

وفي تغريدة أخرى مكتوبة قال القره داغي “تتوالى اتفاقيات التطبيع مع العدو الصهيوني تباعا، فبعد الإمارات تعلن البحرين انضمامها لقطيع المستسلمين”، مضيفا أن “هذه الاتفاقيات مجرد تمهيد للاتفاقية الكُبرى بين الكيان الصهيوني (إسرائيل) والسعودية التي أصبحت وشيكة”.

وأمس الجمعة، أعلنت مملكة البحرين رسميا تطبيع علاقاتها مع إسرائيل لتلحق باتفاق العار الذي أبرمته الإمارات الشهر الماضي.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التوصل إلى اتفاق رسمي بين واشنطن والمنامة وتل أبيب، لتطبيع العلاقات، مؤكدا أن الاتفاق جاء بعد مكالمة جماعية  مع ملك البحرين ورئيس وزراء إسرائيل.

وغرد ترامب عبر “تويتر” أن ما تم هو “اختراق تاريخي آخر”، مضيفا أن “صديقتانا العظيمتان إسرائيل والبحرين اتفقتا على السلام”، وتابع: “ثاني دولة عربية تصنع السلام مع إسرائيل في 30 يوما”.

وأضاف ترامب إن دولا أخرى “متحمسة بشكل هائل” للانضمام لاتفاق تطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأدانت الفصائل الفلسطينية الاتفاق الإسرائيلي البحريني، واعتبره بعضها إصرارا على “تنفيذ صفقة القرن”، فيما ذهب آخرون إلى أن موقف الجامعة العربية الخاص بعدم إدانتها للتطبيع، وفشلها في تمرير مشروع قرار فلسطيني بخصوص ذلك، فتح شهية بعض الدول العربية لهذا الأمر.

والشهر الماضي، أعلنت الإمارات توصلها لاتفاق كامل مع إسرائيل بشأن إقامة علاقات دائمة، وألغت جميع القوانين التي تعتبرها دولة احتلال، كما بدأت خطوات تطبيعية متسارعة في مجال الاستثمار والاقتصاد والتعاون الأمني والعسكري.


اترك تعليق