fbpx
Loading

بيع 3700 أصل.. السيسي يلجأ للتفريط في أصول مصر لسداد ديونه المتراكمة

بواسطة: | 2020-09-27T12:54:27+02:00 الأحد - 27 سبتمبر 2020 - 12:54 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

في خطوة خطيرة، يعتزم السيسي بيع الآلاف من أصول مصر إلى مستثمرين عرب وأجانب لسداد فاتورة الدين العام المتراكمة بعدما أغرق البلاد في دوامة القروض.

وتمهيدا لخطوته، أصدر السيسي قرارا جمهوريا، في 3 سبتمبر/أيلول الجاري بنقل مجموعة من الأراضي والعقارات من الملكية العامة للدولة إلى الملكية الخاصة بصندوق مصر السيادي، استعدادا لبيعها.

ويقدر مراقبون، عدد الأصول المعروضة للبيع بنحو 3700 أصل، تتضمن أرض ومبنى مجمع التحرير في ميدان التحرير، وأرض الحزب الوطني الحاكم سابقاً، وأرض ومباني  الديوان العام القديم لوزارة الداخلية (وسط القاهرة)، وأرض ومباني المدينتين الاستكشافية والكونية بمدينة السادس من أكتوبر، وغيرها.

وحسبما جاء في الجريدة الرسمية، فإن المساحة الإجمالية لهذه الأملاك قاربت 190 فدانًا، أو ما يوازي 800 ألف متر مربع.

وتعاني مصر من تضاعف الدين العام الداخلي والخارجي منذ وصول “السيسي” إلى الحكم، بعد انقلاب عسكري في يوليو/تموز 2013.

وأظهرت بيانات من البنك المركزي المصري ارتفاع إجمالي الدين العام الخارجي للبلاد بنسبة 20.4% على أساس سنوي إلى 106.221 مليار دولار في نهاية مارس/آذار الماضي، مقارنة بنحو 43 مليار دولار في يونيو/حزيران 2013.

وزاد الدين المحلي للبلاد بنسبة 18.8% على أساس سنوي إلى 4.204 تريليونات جنيه (256.2 مليار دولار) في نهاية مارس/آذار، مقارنة بنحو 1.5 تريليون جنيه في يونيو/حزيران 2013.


اترك تعليق