fbpx
Loading

رغم الزحف نحو التطبيع .. سلاح الجو الإسرائيلي يرفض أي تفوق عسكري للإمارات

بواسطة: | 2020-09-25T18:26:40+02:00 الجمعة - 25 سبتمبر 2020 - 5:15 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

بعد أن لهثت الإمارات العربية وراء التطبيع مع الكيان الصهيوني وسعت بكل أدواتها الدبلوماسية والإعلامية لتسويق هذا التطبيع للرأي العام العربي وإقناع المزيد من الدول العربية للدخول في ذات المسار المخزي، يقول قادة الكيان الصهيوني أنهم لا يشعرون أن هذه الأنظمة مستقرة أو أنها تملك قرارها لفترة طويلة، ويتوقعون أن تغيير سيحدث في المنطقة قريبا ربما وغالبا لن يصب في صالح الترحيب بدولة الاحتلال أو هذه الأنظمة.
صحيفة تايمز أوف إسرائيل نقلت تصريحا لـ “أميكام نوركين” وهو جنرال إسرائيلي وقائد القوات الجوية الإسرائيلية، حيث صرح إن بيع طائرات F-35 قد يخل بالتوازن في المنطقة، في الوقت التي تسعى فيه الولايات المتحدة على الحفاظ على الميزة العسكرية لإسرائيل.
وفي حين أن عملية البيع لم تكن جزءًا رسميًا من اتفاقية التطبيع الموقعة مؤخرًا بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، إلا أنه يُعتقد على نطاق واسع أن بيع طائرات F-35 كان مرهونًا بقبول أبو ظبي للاتفاقية.
أخبر “نوركين” القناة 12 أنه في حين أن البيع المحتمل لن يكون بالضرورة له تأثير سلبي فوري على إسرائيل، إلا أنه على المدى الطويل يمكن أن يخل بالتوازن في المنطقة، وليس بالضرورة لصالح إسرائيل.
وقال إن “التحليل الاستراتيجي لا يتحدث عن خطر على إسرائيل الأسبوع المقبل، بل يتحدث عن عملية يمكن أن تكون أقل فائدة لدولة إسرائيل في التوازن الاستراتيجي طويل الأمد”.
وأكد “نوركين” على أن “الخوف ينبع من التغيرات الاستراتيجية التي يمكن أن تحدث في المنطقة، وأن ما يبدو ممكنًا اليوم، بعد عشر سنوات من الآن، سيبدو فجأة أقل صوابًا”.
ولخص رئيس الأركان موقف جيش الاحتلال الإسرائيلي، أنه الآن تتم مناقشة هذه الإجراءات في عملية منظمة، في ضوء رغبة الاحتلال بشدة في الحفاظ على ميزته العسكرية على مر السنين في المنطقة.
ورداً على سؤال حول إمكانية اتخاذ مثل هذا القرار – البيع – على الرغم من معارضة رئيس الوزراء، أجاب “نوركين” بأنه لا يعرف، لكن إسرائيل قد أثرت على الولايات المتحدة في الماضي بشأن مسألة الحفاظ على التفوق العسكري في المنطقة.
بموجب قانون عام 2008 والسياسة المعمول بها منذ عقود، يُحظر على الولايات المتحدة بيع الأسلحة إلى دول في الشرق الأوسط إذا قرر البنتاغون أنها ستقوض “الميزة العسكرية النوعية ” لإسرائيل.
في بعض الحالات، سُمح في نهاية المطاف بمبيعات الأسلحة التي كانت ستهدد الميزة العسكرية النوعية لإسرائيل بشرط أن تعوض الولايات المتحدة الضرر المحتمل عن طريق الحد من استخدام المعدات من قبل الدولة الأخرى أو من خلال بيع تكنولوجيا عسكرية أكثر قوة لإسرائيل.
على سبيل المثال، في عهد الرئيس الأمريكي “باراك أوباما”، تم بيع طائرات مقاتلة من طراز F-16 إلى المملكة العربية السعودية بشرط ألا يكون مقرها في نطاق قريب من إسرائيل.
وفقًا لتقرير لرويترز نُشر يوم الثلاثاء، تأمل الولايات المتحدة في الحصول على صفقة لبيع مقاتلات الشبح إلى الإمارات العربية المتحدة بحلول ديسمبر، لكنها تبحث أيضًا عن طرق لتهدئة مخاوف إسرائيل من تعرض أمنها للخطر.
وقال التقرير إن أحد الإجراءات قيد الدراسة هو تزويد إسرائيل بالتكنولوجيا للتعرف على الطائرات الإماراتية، بحيث لا تتمكن الطائرات الشبح من الهروب من راداراتها.
قال السفير الأمريكي لدى إسرائيل، “ديفيد فريدمان”، في مقابلة مع مؤتمر صحفي في جيروزاليم بوست إن موعد التسليم لازال على الأرجح ست أو سبع سنوات قبل أن تتلقى الإمارات العربية المتحدة الطائرة المقاتلة الشبح F -35، في حال ما إذا حصلوا على إذن لشراء الطائرة.
على الرغم من عدم ذكر اسمه صراحة، يبدو أن وزير الدفاع “بيني غانتس” قال الشهر الماضي إن انتشار الطائرة المقاتلة الشبح المتطورة في المنطقة “ليس جيدًا لإسرائيل”.
التقى “غانتس” مع “إسبر” ومسؤولين أمريكيين كبار آخرين خلال زيارته لواشنطن يوم الثلاثاء، بعد أسبوع من تطبيع إسرائيل للعلاقات مع الإمارات والبحرين في حفل بالبيت الأبيض، ولم يسافر “جانتس” إلى الولايات المتحدة للتوقيع على الاتفاقيات.
قال “إسبر” “لجانتس”، وفقًا للبنتاغون: “لم تكن العلاقة الدفاعية بين الولايات المتحدة وإسرائيل أقوى من أي وقت مضى، نحن نعتزم الحفاظ عليها”
وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية في بيان صحفي إن “غانتس” و”إسبر” “ناقشا أهمية تأمين الميزة العسكرية لإسرائيل وسبل الحفاظ عليها، وناقشا احتمالات إقليمية إضافية وأوجه تعاون دفاعية محتملة”.
كما ناقش وزير الدفاع بيع الطائرات مع المستشار الرئاسي الأمريكي “جاريد كوشنر”، أحد المهندسين الرئيسيين لاتفاقيات التوحيد مع الإمارات والبحرين.
ترجمة العدسة عن صحيفة تايمز أوف إسرائيل.. للاطلاع على المقال الأصلي اضغط هنا


اترك تعليق