fbpx
Loading

ظاهرة جديدة.. سعوديات يلعبن رفع الأثقال وكمال الأجسام (صور)

بواسطة: | 2020-09-29T12:29:22+02:00 الثلاثاء - 29 سبتمبر 2020 - 12:29 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

في تطور جديد تشهده المملكة العربية السعودية، كشف تقرير لوكالة “رويترز” عن اهتمام جديد للنساء في المملكة تمثل في اهتمامهم بممارسة رياضة كمال الأجسام.

وأشار التقرير إلى قصة سعوديات يمارسن رفع الأثقال في صالة رياضية وسط العاصمة الرياض.

وبحسب التقرير فإن النساء يتوافدن على الصالات لممارسة الرياضة، ضاربات بالقيود التي كانت مفروضة عليهن منذ عقود عرض الحائط، والتي كانت تحد من قدرتهن على خوض غمار التجارب في مجالات مختلفة، خاصة الرياضة.

ويتابع التقرير: “تتوافد النساء ورفعت السلطات السعودية الحظر على دخول النساء للصالات الرياضية بالمملكة المحافظة عام 2017، في إطار مبادرة أكبر لزيادة ظهور المرأة في الحياة العامة ومشاركتها في القوة العاملة”.
تقرير: سعوديات يكسرن المحظور ويمارسن بناء الأجسامتقرير: سعوديات يكسرن المحظور ويمارسن بناء الأجسامتقرير: سعوديات يكسرن المحظور ويمارسن بناء الأجسامتقرير: سعوديات يكسرن المحظور ويمارسن بناء الأجسام

كما أكد التقرير أن النساء يتحدين مصاعب التدريب المستمر ويغيرن ما كان في السابق وضعا محظورا فيما يتعلق بممارسة النساء لرياضة بناء الأجسام ورفع الأثقال.

من جهتها قالت بلقيس صالح، المتدربة السعودية في بناء الأجسام، بعد أن رفعت بعض الأوزان “بناء الأجسام كان شي غير مرغوب سابقا بالرياض وبالخليج وفي كل مكان بس الحين صارت الناس تهتم فيه.. صار الكل يبي (يريد) يشيل حديد حتى البنات.. البنات قبل كان عندهم فكرة بأنه شي خاص يعني بالذكور أول بالعيال بس الحين الكل صار يعني يبي يشيل رياضة الأثقال وهي رياضه مرا (كثير) حلوة”.

وأضافت أنها أحبت الرياضة التي تهدف من ممارستها لبناء جسم رياضي والحفاظ على نمط صحي للحياة. وأوضحت “حبيت الرياضة وبديت فيها من فترة بس ماتعمقت الين صرت بالنادي وهدفي منها طبعا مثل هدف كل الناس إلي هو المحافظة على حياة صحية وبناء جسم مثالي”.

وأجرت المملكة تغييرات اجتماعيّة كبيرة وإصلاحات اقتصاديّة يقودها ولي العهد، فسُمح للنساء بقيادة السيارات، وبدخول ملاعب كرة القدم، وأعيد فتح دور السينما وسمح بإقامة حفلات غنائية صاخبة.

وقوبلت سياسة الانفتاح هذه التي يقودها ولي العهد الأمير “محمد بن سلمان”، منذ 2017، بجدل واسع بين السعوديين، الذين يرى بعضهم أنها ضرورة وحالة واجبة في ظل الظروف الحالية، لكنها تغضب عددا من السعوديين المحافظين ولو أنهم لا يجاهرون بغضبهم، خوفا من بطش السلطات.


اترك تعليق