fbpx
Loading

تعذيب وقتل وإهانة.. مهاجرون إثيوبيون يفضحون جحيم الاحتجاز في سجون السعودية

بواسطة: | 2020-10-02T15:45:25+02:00 الجمعة - 2 أكتوبر 2020 - 3:45 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

سلط تقرير لمنظمة العفو الدولية، الضوء على أعمال وحشية ممنهجة ترتكبها السعودية في مراكز احتجاز إثيوبيين، من بينها التعذيب باستخدام الصعق الكهربائي والاحتجاز في ظروف مروعة ما أسفر عن سقوط ضحايا.

وقال تقرير منظمة العفو الدولية: “طرد الحوثيون آلاف العمال الأفارقة، معظمهم من إثيوبيا، إلى السعودية في ظل تفشي وباء كورونا، إذ قامت المملكة الخليجية باحتجاز هؤلاء منذ مارس/آذار الماضي في أوضاع سيئة، وممارسة التعذيب ضدهم”.

وأضاف التقرير: “يتم تقييد كل اثنين منهم معا، وإجبارهم على استخدام أرضيات زنازينهم كمراحيض، وحبسهم 24 ساعة في اليوم في مساحة مزدحمة، كذلك النساء الحوامل والرضع والأطفال الصغار محتجزون في نفس الظروف المروعة”.

للإطلاع على التقرير كاملا

وأفاد محتجزون إنهم يعرفون أطفال ماتوا داخل مراكز التوقيف السعودية، بينما وثقت المنظمة الدولية وفاة ما لا يقل عن 3 رجال في أماكن الاحتجاز.

كما دعت المنظمة، السعودية لإطلاق سراحهم وإنهاء التعذيب والمعاملة السيئة لهم، كما دعت المنظمة إثيوبيا بمساعدة مواطنيها وتسهيل عودتهم لبلدهم.

وقالت الباحثة والمستشارة في منظمة العفو الدولية “ماري فوريستير”، إن “آلاف المهاجرين الإثيوبيين الذين تركوا منازلهم بحثا عن حياة أفضل، واجهوا قسوة لا يمكن تصورها، الوضع محصور في زنازين قذرة، محاط بالمرض والموت، والوضع مروع للغاية لدرجة أن شخصين على الأقل حاولا الانتحار”.

وبحسب منظمة العفو، أفاد اثنان من المعتقلين بأن الحراس عذبوهما بالصعقات الكهربائية، ضمن 5 مراكز حجز وثقتها المنظمة في المملكة الغنية بالنفط.


اترك تعليق