fbpx
Loading

بن سلمان يحبس أنفاسه .. هل تأتي رياح الانتخابات الأمريكية بما لا تشتهي سفن السعودية؟

بواسطة: | 2020-11-04T21:51:24+02:00 الأربعاء - 4 نوفمبر 2020 - 9:51 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

بينما يترقب العالم نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي يتنافس فيها كلاً من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومرشح الديمقراطيين جو بايدن، يعيش الديوان الملكي السعودي حالة ترقب من نوع آخر، حيث يمثل فوز الرئيس الأمريكي ترامب بفترة ثانية قبلة الحياة لبن سلمان الذي تطاله الملاحقات الدولية في كل محفل بسبب انتهاكاته المتواصلة والمتزايدة لحقوق الإنسان.

ومثلت الفترة الأولي من حكم ترامب العصر الذهبي لبن سلمان ليمارس انتهاكاته اللامحدودة لحقوق الإنسان دون خوف من أي مساءلة حقيقية، حيث ساهم ترامب في التستر على جرائم بن سلمان في مقابل مليارات الدولارات التي دفعها منعاً لمحاسبته على ما اقترفته يداه من جرائم بدءاً بحرب اليمن واعتقال الناشطين المدافعين عن حقوق الإنسان مروراً باغتيال وقتل المعارضين وملاحقتهم بفرق الموت خارج السعودية حسب ما يرى مراقبون.

تصريحات الجبير

وأعاد ناشطون تداول تصريحات سابقة لوزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية “عادل الجبير”، حول الانتخابات الأمريكية ونظرة المملكة لها ولنتائجها بشكل عام.

أبرز التصريحات المتداولة لـ”الجبير” كان مقطع فيديو لمقابلة سابقة له مع قناة “سي إن إن” الأمريكية، وقال فيه: “أعتقد أن الناس عندما يصلون إلى المكتب (البيت الأبيض) وتنتهي الحملة الانتخابية وتكون لهم صلاحيات الوصول للحقائق والتقارير الاستخباراتية، أعتقد أن نظرتهم وآراءهم ستعكس حقيقة العلاقات وليس التصريحات التي تتصدر من وقت لآخر”.

وأضاف: “المملكة العربية السعودية حلف يحمل وزنه ولطالما اعتمدنا على أنفسنا ولم نعتمد على أي أحد لمساعدتنا.. عندما ننظر إلى حرب الخليج لتحرير الكويت، المملكة العربية السعودية أخذت حصة الأسد فيما يتعلق بالكلف المالية لتلك الحرب وعندنا تنظر إلى عمليات أخرى في المنطقة، المملكة العربية السعودية اعتمدت على نفسها”.

وفي مقطع آخر، ظهر “الجبير” وهو يتحدث عن رؤيته لمشهد الانتخابات الأمريكية وعلاقته بالقادم الجديد للبيت الأبيض، قائلا: “في إطار الانتخابات هناك أمر واحد، كنت في أمريكا منذ كان عمري 16 عاما ورأيت الانتخابات الأمريكية منذ انتخاب رونالد ريجان، ويبدو بالنسبة لي أن ما يحدث في الحملات الانتخابية لا يعكس بالضرورة ما يحدث عندما يصل الناس إلى المكتب (البيت الأبيض..)”

وفي حين أن الرياض وحلفاءها الخليجيين يفضلون إدارة ترامب، التي منحت الأولوية للصفقات المربحة بدلا من قضايا حقوق الإنسان، فقد قالت خمسة مصادر إقليمية ودبلوماسيون؛ إن فوز بايدن لن يقلب تحالفات قائمة منذ عشرات السنين رأسا على عقب. غير أنهم قالوا إن بايدن ربما يقرن الدعم الأمريكي بشروط أصعب.

وقال مصدر خليجي: “ستظهر تحديات، لكن ثمة علاقات مؤسسية استراتيجية في الأجل الطويل، ولا أحد يريد أن يكسر ظهر الجمل، وإن كانت إدارة بايدن سترغب في مواءمات”.

وتعهد بايدن في حملة الدعاية الانتخابية بإعادة تقييم العلاقات مع السعودية، عملاق تصدير النفط والمشتري الرئيسي للسلاح الأمريكي، والمطالبة بقدر أكبر من محاسبة المسؤولين عن مقتل خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول، وإنهاء الدعم الأمريكي لحرب اليمن.

هل يشكل فرصة؟

في سياق متصل، تساءل تقرير لمجلة التايم الأمريكية إن كان انتخاب المرشح الديمقراطي جو بايدن رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية يشكل فرصة للمعارضين السعوديين في تحقيق مطالبهم بشأن وقف الاستبداد الحاصل في المملكة.

وأبرزت المجلة حالة الباحث القانوني عبد الله العودة الذي تقول إنه أصبح بارعًا في اكتشاف المضايقات التي تدعمها سلطات نظام آل سعود من خلال وابل الإهانات اليومية والتهديدات بالقتل من شبكة الروبوتات والمتصيدون عبر الإنترنت المعروفة باسم “الذباب الإلكتروني”.، حيث قال العودة إنه تلقى رسالة على موقع “تويتر” من شخص ما يتعهد فيه “بالاستفادة مما وصفوه بالفوضى في الولايات المتحدة وقتله في الشوارع”.

وبالنسبة للمعارضين الذين يعيشون خارج المملكة، فإن الانتخابات الأمريكية لها آثار شخصية وسياسية، فمن جهة، يتباهى ترامب بأنه “أنقذ ولي العهد محمد بن سلمان من الاتهامات المتبادلة بشأن دوره المزعوم في مقتل كاتب العمود في صحيفة واشنطن بوست جمال خاشقجي”.

من ناحية أخرى، هناك المنافس الديمقراطي جو بايدن الذي قال العام الماضي إنه سيجعل المملكة السعودية “منبوذة”، واتهمها بـ”قتل الأطفال” في اليمن، وقال إن “قيمة التعويض الاجتماعي قليلة للغاية في القيادة السعودية الحالية”.

وبالنسبة للبعض، مثل العودة، تقدم هذه الكلمات بصيص أمل بأن الأقارب المعتقلين في المملكة ربما يكون لديهم فرص أفضل للإفراج عنهم (إذا فاز جو بايدن).

وقال العودة، الذي اعتقل والده العالم الإسلامي سلمان العودة في سبتمبر / أيلول 2017 ويواجه عقوبة الإعدام: “آمل أن تتمكن الإدارة الجديدة التي تشير إلى نهج جديد في المملكة العربية السعودية من المطالبة حقًا بالإفراج عن السجناء السياسيين”.

وحذر العودة من قراءة الكثير في خطاب الحملة الانتخابية الأمريكية، كما يقول ، “لكن ما أنا متأكد منه هو أن إدارة جو بايدن لن تكون متوافقة وعاطفية مع المملكة العربية السعودية كما كان ترامب”.

وكمرشح ديمقراطي، اتخذ بايدن نبرة صارمة تجاه المملكة وجاء في بيان على موقع حملته على الإنترنت أن الرئيس بايدن “سيعيد تقييم” العلاقات مع المملكة “وينهي الدعم الأمريكي لحرب السعودية في اليمن”.

ويضيف البيان أن بايدن “سيدافع عن حق النشطاء والمعارضين السياسيين والصحفيين في جميع أنحاء العالم في التعبير عن آرائهم بحرية دون خوف من الاضطهاد والعنف”.

حماية بن سلمان

وتناولت المجلة في تقريرها العلاقة الوثيقة بين ترامب وبن سلمان، حيث قالت إن السعودية كانت الوجهة الأولى لرحلة ترامب الخارجية في مايو 2017 ، وهي الزيارة التي حددت نغمة التحالف القوي الذي استمر منذ ذلك الحين. تصدرت صور ترامب وهو يداعب كرة متوهجة إلى جانب عبد الفتاح السيسي والعاهل السعودي الملك سلمان عناوين الصحف.

لكن الاجتماعات اللاحقة خلف الكواليس بين المستشار الخاص لترامب وصهره جاريد كوشنر ونجل الملك سلمان محمد بن سلمان المعروف باسم( MBS) أثبتت على الأقل أنها لا تقل أهمية عن الإعلانات الرئيسية للرئيس.

وبحسب ما ورد تفاخر محمد بن سلمان أمام ولي عهد أبوظبي القوي محمد بن زايد بأن كوشنر “في جيبه”، وقال ستيفن مكينيرني، المدير التنفيذي في شركة مشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط (بوميد) غير الحزبي ومقره واشنطن، إن “ترامب وعائلته – ولا سيما جاريد كوشنر – تربطهم علاقات شخصية وثيقة بمحمد بن سلمان”.

وقد تُرجم هذا التقارب إلى إحجام عن مواجهة السعودية بسبب انتهاكاتها لحقوق الإنسان. على الرغم من أن ماكينيرني يقول: إن هذا هو الحال بالنسبة للإدارات السابقة فإن المدى الذي بذل فيه الرئيس الأمريكي “بذل قصارى جهده للتستر على محمد بن سلمان” قد أثار القلق.

لا توجد حالة توضح ذلك بشكل أوضح من حالة جمال خاشقجي، الصحفي السعودي الذي قتل وتقطيع أوصال داخل قنصلية المملكة في اسطنبول في أكتوبر 2018.

وفي عام 2019، تجاهل ترامب قانونًا يطالب بتقديم تقرير إلى الكونجرس حول المسؤول عن مقتل خاشقجي، وفي مارس الماضي، أرسل قادة من الحزبين من لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ رسالة إلى القائم بأعمال مدير المخابرات الوطنية ريتشارد جرينيل يحثه فيها على رفع السرية عن المعلومات المتعلقة بقتل السعودية للصحفي بعد إعطائهم نسخة منقوصة.

وقالت أغنيس كالامارد، مقررة الأمم المتحدة الخاصة لعمليات القتل خارج نطاق القانون، إن التعليقات السيئة السمعة التي أدلى بها الرئيس لمراسل التحقيقات المخضرم بوب وودوارد: “ليس لدي شك في أن دونالد ترامب قد قام بحماية وإنقاذ أي جزء من جسد محمد بن سلمان” “حمار” ولي العهد، وأكدت أن ترامب “حمى الفرد وليس الدولة”.

وأضافت كالامارد أنها تتوقع من إدارة بايدن، “كحد أدنى، ألا تقوض العمليات الديمقراطية للولايات المتحدة”، كما فعل ترامب في نقض مشاريع قوانين الحزبين المتعلقة بقتل خاشقجي وبيع الأسلحة إلى المملكة السعودية التي تم استخدامها في اليمن.


اترك تعليق