fbpx
Loading

دون تهم واضحة.. السيسي يواصل قمعه باعتقال وزراء عهد مرسي

بواسطة: | 2020-12-12T21:46:12+02:00 السبت - 12 ديسمبر 2020 - 9:46 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

استمرارا للقبضة الحديدية التي يستخدمها نظام السيسي ضد المصريين، شنت قوات الأمن المصرية حملة على وزراء عهد مرسي، وقامت بإلقاء القبض على الأستاذ الجامعي “حاتم عبداللطيف”، وزير النقل في حكومة “هشام قنديل”، بعد أيام قليلة من اعتقال زميله خالد الأزهري وزير القوى العاملة بنفس الحكومة.

وبحسب مصدر أمني فإن اعتقال “عبداللطيف” جرى فجر الجمعة، وتم اقتياده للتحقيق معه فيما هو منسوب إليه من اتهامات، وذلك دون الإشارة إلى مكان اعتقاله أو التهم الموجهة إليه.

وزعم المصدر أن التحريات الأمنية رصدت ارتكاب الوزير الأسبق اتهامات يعاقب عليها القانون، قبل أن تتوجه مأمورية أمنية لمنزله بالقاهرة الجديدة، وألقت القبض عليه، ومن المقرر أن يتم مواجهة الوزير السابق بما هو منسوب إليه من اتهامات، أمام جهات التحقيق المختصة.

وقبل أيام، اعتقل “خالد الأزهري” وزير القوى العاملة الأسبق، إبان حكم “مرسي”، حيث قررت نيابة أمن الدولة العليا حبسه 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات، التي تجرى معه بشأن اتهامه بالانضمام لجماعة إرهابية أسست على خلاف أحكام القانون والدستور.

وزعمت الاتهامات الموجهة إلى “الأزهري” أنه متورط في قضايا تتعلق بالانضمام لجماعة محظورة، إضافة إلى قيامه بالاتصال بشخصيات متورطة في تمويل الإرهاب ودعم أنشطة مشبوهة.

وسبق اتهام “الأزهري” في القضية المتداولة إعلاميا بـ”حرق محافظة الجيزة”، والتي دارت أحداثها في أعقاب فض اعتصام رابعة والنهضة، حتى جرى إخلاء سبيله بتدابير احترازية في أكتوبر/تشرين الأول 2016، لتجاوزه فترة الحبس الاحتياطي المقررة قانونا، قبل أن يتم ضبطه مجددا الأسبوع الجاري، لاتهامه في قضية جديدة.

وتواجه مصر انتقادات دولية بشأن تقييد الحريات وتوقيف معارضين، غير أن القاهرة تؤكد مرارا حرصها على الالتزام بالقانون ومبادئ حقوق الإنسان. 


اترك تعليق