fbpx
Loading

بطريقة سينمائية.. هروب 3 محكوم عليهم بالإعدام من سجن طنطا العمومي في مصر

بواسطة: | 2021-01-13T17:16:53+02:00 الأربعاء - 13 يناير 2021 - 5:16 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

 

تمكن 3 سجناء شديدي الخطورة ومحكوم عليهم بالإعدام من الهرب من سجن طنطا العمومي، في محافظة الغربية بمصر، وذلك بطريقة تشبه الأفلام السينمائية.

السجناء الهاربين تمكنوا من حفر نفق أسفل السجن على مدار 3 أشهر متتالية وعطلوا كاميرا المراقبة وفروا هاربين عبر أسوار وأسطح المنازل المجاورة للسجن.

وجاء هروبهم على غرار المسلسل الأمريكي الهروب الكبير “بريزون بريك”، وهو ما اعتبر فضيحة مدوية لوزارة الداخلية خصوصا أن وقائع الهرب من السجون المصرية تكررت بشكل ملفت خلال السنوات الماضية.

وأشار عدد من المتابعين إلى أن هروب محكوم عليهم بالإعدام بهذه الطريقة يحمل في طياته شبهة تواطؤ من ضباط الشرطة والمكلفين بحراسة السجن.

الهروب الكبير

السجناء الثلاثة الهاربين متهمون في قضايا قتل واتجار بالمواد المخدرة والسلاح، ومحكوم عليهم بالإعدام، وبحسب التحقيقات الأولية، فإن توقيت الهروب كان في الساعات الأولى لصباح أول أمس الإثنين. 

وأوضحت التحقيقات أنهم استغلوا الراحة الأمنية بين الخدمات، ووجود السجن وسط المناطق السكنية في الاختباء لحين استكمال أعمال الهروب.

وتكثف أجهزة الأمن المصري من حملاتها الأمنية من أجل ضبط المتهمين الهاربين من السجن الذي يبعد 200 متر عن مبنى مساعد وزير الداخلية لقطاع وسط الدلتا والكتلة السكنية.

 كما فتح قطاع التفتيش والرقابة بوزارة الداخلية، تحقيقا في الواقعة حيث يرجح تورط آخرين في تسهيل الهروب من الخارج أو الداخل. 

وتم تشكيل فريق أمنى من مباحث الغربية ومباحث السجون برئاسة مفتشي قطاع الأمن العام بغرض ضبطهم، وكلفت إدارة البحث الجنائي بتحري ظروف وملابسات الواقعة.

هروب متكرر

وتكررت وقائع الهروب من السجون المصرية خلال السنوات الأخيرة، وكان العامل المشترك فيها هو استخدام الحيلة ومحاكاة الأعمال السينمائية في طريقة الهروب.

فمنذ عامين نجح سجين يدعى “بكر.م.ع” محكوم عليه بعشر سنوات في قضية الشروع في قتل، في الهروب من سجن برج العرب بالإسكندرية.

وجاء هروبه على طريقة فيلم “اللمبي” حيث خرج عبر إحدى السيارات التي تتردد على السجن لنقل الخضروات والمواد الغذائية، وبعد اكتشاف الواقعة قررت إدارة السجن وقف المسئول عن الباب الخلفي للسجن عّن العمل، والتحقيق مع مسئولي السجن.

وفي عام 2015  نجح متهم محكوم عليه في قضية مخدرات في الهروب من محبسه بالاتفاق مع زوجته، حيث ادعى المرض ليتم نقله إلى المستشفى. 

وجاءت زوجته لزيارته واتفق معها على إغفال الحارس المكلف بحراسته، فاتهمته بالتحرش بها واجتمع الحاضرون بالمستشفى، واستغل السجين الشجار الذي افتعلته زوجته مع الحارس في الهرب.

 


اترك تعليق