fbpx
Loading

ظهور مفاجئ ودور مشبوه.. ماذا يفعل محمد حلان في إثيوبيا؟

بواسطة: | 2021-01-14T15:40:41+02:00 الخميس - 14 يناير 2021 - 3:28 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

أثار الظهور الغريب والمفاجئ للقيادي المفصول من حركة فتح، محمد دحلان، الذي يعمل مستشارا لدى ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، في إثيوبيا الكثير من التساؤلات والشكوك حول دوره هناك في ظل اضطراب الأوضاع على الحدود الإثيوبية السوادانية.

إذ يرتبط ظهور دحلان في أي منطقة بالقتل والتصفيات والتدمير عن طريق عصاباته وميليشياته، وهذا ما دفع الكثيرين للبحث حول علاقته بإثيوبيا التي تعتبر حليفة للإمارات مؤخرا في مواجهة السودان.

جاء ظهور دحلان برفقة رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد علي، في إحدى المناطق بإثيوبيا، وفق ما نشرته وتداولته مواقع وحسابات سودانية على نطاق واسع.

دحلان على الحدود

المواقع أشارت إلى أن الصورة التقطت في مقاطعة كونتا، وقالت إن الخبر لم ينشره الإعلام الحكومي الإثيوبي، رغم أن الجولة لرئيس الوزراء آبي أحمد، ونشرته حسابات محلية في المقاطعة.

في حين قالت مواقع سودانية أخرى، إن اللقاء بين دحلان، وأبيي أحمد، والذي كان بملابس عادية، وليست رسمية، كان على الحدود بين إثيوبيا والسودان.

بل إن أحد المواقع قال إن زيارة دحلان كانت لجبهة الحرب ضد “جبهة تحرير شعب تيجراي”، وهدفت لتقديم الدعم إلى حليف الإمارات، آبيي أحمد.

التساؤلات عن وجود محمد دحلان في منطقة حدود ونزاع برفقة رئيس وزراء إثيوبيا جاءت من الجانبين الإثيوبي والسوداني في ظل توتر الأجواء بينهما مؤخرا ووجود حشد عسكري على الحدود.

حيث قال حساب إثيوبي: “ماذا يفعل محمد دحلان في الشأن الإثيوبي، وفي هذا الوقت بالذات؟”، وأضاف: “هذه مجموعة مقالات حتى نتمكن نحن الإثيوبيون من التعرف على دوره”.

وأكد حساب آخر أن الزيارة حديثة وقال إنها “حصلت منذ 5 أيام، وكانت في منطقة أومو، وقال دحلان يبني منتجعا فاخرا في المنطقة، بحسب مصدر مؤكد” على حد قوله.

كما نشرت الحسابات صورة، قديمة لدحلان مع رئيس الوزراء الإثيوبي، تعود إلى العام 2018.

 

دور مشبوه

ويعرف محمد دحلان الذي يمتلك مجموعات من القتلة الدوليين بالأدوار المشبوهة التي ينفذها لحساب إسرائيل والأنظمة القمعية العربية مثل الإمارات ومصر.

كما يمتلك دحلان أنشطة استثمارية وسياحية غامضة في العديد من دول العالم في ظل اتهامات له بتنفيذ عمليات غسيل أموال وتجارة غير مشروعة.

ويصف دحلان نفسه بأنه صديق عبد الفتاح السيسي في مصر، وصرح قبل ذلك في حوار أنه يقوم بعمليات لصالح السيسي والجيش المصري دون أن يفصح عن طبيعتها.

بينما يتهم أهالي سيناء محمد دحلان وميليشياته بالمسئولية عن عمليات خطف وقتل جنود الجيش المصري في شمال سيناء في ظل تمتعه بنفوذ واسع وصداقة قوية مع ضباط المخابرات المصرية.


اترك تعليق