fbpx
Loading

استغاث بوزيرة الصحة المصرية.. وفاة صاحب فيديو شهير عن نقص الأكسجين

بواسطة: | 2021-01-14T23:11:39+02:00 الخميس - 14 يناير 2021 - 11:11 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

توفي اليوم الخميس، مواطن مصري مصاب بفيروس كورونا، كان قد اشتهر قبل أيام باستغاثته نتيجة نقص الأكسجين، في مستشفى الصدر بمركز دمنهور، محافظة البحيرة.

ونعى مصريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، المعلم “محمد القصاص”،  صاحب الفيديو الشهير “انجدينا يا سيادة الوزيرة الأكسجين نقص علينا”، والذي قام بنشره في بث مباشر عبر “فيسبوك”.

وقال “القصاص” في مقطع الفيديو الذي بثه قبل موته: “الأكسجين نقص علينا، الأكسجين يا ناس، الناس كلها بتصرخ، يا ناس يا ناس.. يا سيادة الوزيرة.. يا وكيل وزارة الصحة.. انجدينا يا سيادة الوزيرة”.

ووقتها رد وكيل وزارة الصحة بالمحافظة، الدكتور “محمود طلحة”، مؤكدًا وجود 16 ألف لتر أكسجين في خزان الأكسجين في المستشفى، متهما المريض الراحل بمحاولة إثارة الرأي العام.

وتوفي صاحب الفيديو، داخل مستشفى كفر الدوار العام المخصص للحجر الصحي، والذي تم نقله إليه من مستشفى صدر دمنهور.

نقص الأكسجين

وفي يوم 2 يناير الجاري، كشفت مقاطع مصورة صادمة عن مأساة إنسانية حدثت في مصر تعرض لها عدد من المرضى المصابين بفيروس كورونا في مستشفى الحسينية بمحافظة الشرقية ومستشفى زفتى بمحافظة الغربية.

المأساة تتلخص في وقوع وفاة جماعية للمرضى بفيروس كورونا المستجد، والمحتجزين داخل وحدة العناية المركزة بعد انقطاع الأكسجين عنهم، بسبب نفاده من خزان المستشفى. 

الغريب في الأمر أن الكارثة وقعت في مستشفى الحسينية بالشرقية بعد ساعات قليلة من حدوث الأمر نفسه في مستشفى زفتى بالغربية وسط تأكيدات من رواد مواقع التواصل الاجتماعي على وقوع وفيات جماعية بالعديد من المستشفيات.

وحمل المواطنون الحكومة مسئولية الكارثة التي تحدث بالمستشفيات في ظل اهتمام نظام السيسي بإنشاء الكباري والطرق وعدم اهتمامه بتوفير أسطوانات الأكسجين للمرضى بالمستشفيات.

وبعد أيام من الكارثة، قفزت أسعار أسطوانات الأكسجين في مصر بصورة جنونية وعبر عدد من المواطنين عن غضبهم الشديد على مواقع التواصل الاجتماعي مؤكدين اختفاء أسطوانات الأكسجين من الأسواق ووجود جهات تحتكرها وتبيعها بأسعار مرتفعة للغاية.

وتصل قيمة أسطوانة الأكسجين إلى 2500 جنيه في الأوقات الطبيعية، لكن ارتفع سعرها إلى 4 آلاف جنيه في الفترة الحالية نظرا لزيادة الطلب مع قلق ذوي المرضى من اختفائها.


اترك تعليق