تغيير حجم الخط ع ع ع

بعث 442 برلمانيًا أوروبيًا برسالة إلى وزارات خارجية دول أوروبية مختلفة، أمس الأحد، يدعون فيها إلى الاستفادة من وصول الرئيس جو بايدن إلى البيت الأبيض، وذلك في ملف وقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وندد الأعضاء في البرلمان الأوروبي ومجالس الشيوخ في 20 بلدًا أوروبيًا بعملية ضم جارية بحكم الأمر الواقع للضفة الغربية المحتلة.

وجاء من بين أعضاء البرلمان الموقعين على الرسالة، الزعيم السابق لحزب العمال البريطاني، النائب جيرمي كوربن، والنائب الفرنسي اليساري جان لوك ميلانشون.

وجاء في الرسالة: “إنه من الواضح أن التطورات على الأرض تميل نحو واقع سريع التقدم لضم بحكم الأمر الواقع (للضفة الغربية)، خصوصًا مع توسيع المستوطنات وهدم المباني الفلسطينية”.

وتابعت الرسالة: “على الرغم من تفشي وباء كورونا فإن العام الماضي شهد أكبر عدد من عمليات هدم منازل الفلسطينيين ومبانيهم منذ 4 سنوات”.

وقال النواب إن “بداية رئاسة بايدن توفر فرصة أساسية للتحرك لوقف الاستيطان الإسرائيلي”.

يذكر أن الرئيس الأمريكي جو بايدن كان قد انتقد بناء الكيان الصهيوني للمستوطنات،كما تعهد بتكثيف الجهود لإقامة دولة فلسطينية.