fbpx
Loading

بالفيديو – حجر “غير آدمي”.. صرخات استغاثة لمصريين عائدين من السعودية

بواسطة: | 2020-05-10T14:29:03+02:00 الأحد - 10 مايو 2020 - 2:29 م|الأوسمة: , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

بعد عودة العالقين المصرين إلى أرض الوطن، كان من المفترض أن يرتاحوا أخيرًا من عناء الرحلة وإرهاق الأيام الماضية بسبب تعليق الطيران وجهلهم بمصير رجوعهم إلى بلادهم.

غير أنهم صعقوا من هول ما رأته أعينهم، في إماكن الحجر الصحي الذي خصصته لهم الحكومة المصرية، في المدن الجامعية المخصصة للطلاب المغتربين.

وقد شكا المصريون العائدون من السعودية من مدى سوء غرف المدن الجامعية المخصصة لعزلهم لمدة 14 يوما، واصفين إياها بأنها أماكن قذرة تصيب المقيمين فيها بالأمراض، ولا توفر لهم أي رعاية صحية.

وحسب مقاطع فيديو مصورة، تداولها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمصريين عادوا مؤخراً من السعودية، فقد ظهر بوضوح في ذلك الفيديو عدم تنظيف هذه الغرف منذ فترة طويلة، وعدم تطهيرها أو تعقيمها، ضمن الإجراءات الاحترازية التي أعلنتها القاهرة، للحد من انتشار فيروس “كورونا”.

وأما الجدران والأرضيات فقد ظهرت في حالة شديدة القذارة، بالإضافة إلى الأبواب المهترئة، والأسرة المتهالكة التي لا تصلح للاستخدام الآدمي.

وسمع في الفيديو صوت الفتاة التي صورته وهي تقول، واصفة تلك الأوضاع: “هي دي المدينة الجامعية اللي هنسكن فيها (التي سنسكن فيها)، ودي الغرف والمراتب والدواليب المعفنة (القذرة) اللي مافيش بني آدم (إنسان) يعيش فيها”.

وأكدت الفتاة أن هناك عدداً من كبار السن ضمن المعزولين في غرف المدينة الجامعية، ويعانون من أمراض صحية مختلفة.

وكشفت أن الحكومة المصرية اشترطت عليهم سداد مبلغ خمسة آلاف ريال سعودي (نحو ألف و300 دولار) للفرد، عن فترة الحجر الصحي المقدرة بأسبوعين، من أجل الحصول على مستوى إقامة لائق في أحد الفنادق.

واعترف المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري “نادر سعد”، في سياق متصل، بأن الكويت تحملت نفقات جميع العالقين لديها من المصريين، بما فيها رسوم الطيران، وكذلك الإقامة في الفنادق المخصصة للعزل في مصر.

وأشار إلى أن المصري المقيم في مراكز الإيواء في الكويت أو في مراكز الحجر الصحي بمصر لن يدفع شيئاً، لأن الحكومة الكويتية تحملت كافة تكاليف الترحيل إلى مصر.

على الجانب الآخر، هاجم النائب الكويتي “أحمد الفضل” الحكومة المصرية، دون أن يذكرها صراحة، قائلاً: “هذه الحكومة تعنتت في التعامل معنا، وعملت معنا بنظام ابتزاز لم تعهده علاقاتنا التاريخية في السابق، وأساءت أيما إساءة لمواطنيها ورعاياها، قبل أن تسيء إلى الكويت”.

وتابع: “هذه الحكومات الدنيئة استخدمت أبناءها لابتزاز الكويت”.

وأعلنت صحف كويتية أن الحكومة المصرية اشترطت على الكويت إجلاء العالقين على أرضها عن طريق شركة “مصر للطيران”، في مقابل 170 ديناراً كويتياً (نحو 150 دولاراً) للفرد، فضلاً عن تحمل الحكومة الكويتية ألفي دولار إضافية لكل فرد في مقابل الإقامة في فنادق العزل في مدينة مرسى علم المصرية، وهو ما وافقت عليه السلطات في الكويت من أجل إنهاء أزمة العالقين لديها.


اترك تعليق