تغيير حجم الخط ع ع ع

تنتهج بعد الدول العربية سياسات التضليل والتشويه الإعلامي عبر جيوش من “الذباب الالكتروني”، وذلك من خلال استغلالها التكنولوجيا الحديثة في توجيه الرأي العام لمهاجمة بعض الدول الأخرى التي قد تكون على خلاف سياسي معها، وذلك من خلال شركات دعايا تتولى هذه المهمة، والتي كانت هذه المرة تدار من القاهرة لصالح السعودية والإمارات لمهاجمة وتشويه قطر وتركيا.

حيث أعلنت شركة “غوغل” الأمريكية، عن إغلاقها حسابًا إعلانيًا بالإضافة إلى 82 قناة على موقع يوتيوب، متربطين بلجان الكترونية و عمليات دعائية ذات تأثير سياسي، كان يتم التنسيق لها من داخل مصر، في شهر فبراير الماضي.

هذه القنوات كانت تشارك محتوى سياسي باللغة العربية، داعم لكل من دول السعودية ومصر والإمارات والبحرين، في الوقت الذي تقوم فيه بمهاجمة دولة قطر والتحريض عليها.

وأشارت شركة “غوغل”إلى أنها وجدت أدلة على أن هذه الحملة مرتبطة بشركة تسويق رقمي تسمى “New Waves” ومقرها القاهرة، وأن النتائج مماثلة لما عثرت عليه فيسبوك سابقا، حيث قامت بمشاركة نفس المحتوى على الموقع الأزرق، مع مهاجمة قطر من خلاله.

فيما قامت الشركة، بإنهاء حساب إعلاني وحساب واحد على AdSense، بالإضافة إلى 17 قناة على يوتيوب، كجزء من إجراءات غوغل ضد عملية التأثير المنسق المرتبطة بمصر أيضًا.

والتي كانت تدير حملات تنشر محتوى سياسيًا باللغة العربية يدعم السعودية والإمارات ومصر والبحرين ويهاجم إيران وقطر.

وقد وجدت الشركة نتائج متشابهة ومتسقة بين هذه الحملة وبين النتائج المماثلة التي أبلغ عنها تويتر، في نفس الوقت.

جاء ذلك ضمن نشرة موقع الفيديوهات الأشهر في العالم، والمعني بالنشر عن الحملات التشغيلية للتأثير السياسي المنسق، وكشف عن القنوات والحسابات التي تم إنهاؤها على “يوتيوب” في الربع الأول من عام 2020