تغيير حجم الخط ع ع ع

في ظل سياسة الانفتاح التي تعيشها المملكة العربية السعودية مع رؤية ولي عهدها “محمد بن سلمان” الجديدة، استخدمت مجلة الأزياء “فوغ” مناطق داخل منطقة المدينة المنورة لتصوير لقطات صاخبة لعارضات أزياء عالميات.

وقد أثار قرار السعودية بالسماح لمجلة”فوغ” ومقرها الولايات المتحدة بتصوير هذه اللقطات الجرئية لعارضات الأزياء شبه العاريات داخل حدود المدينة المنورة، الكثير من الانتقادات وسط موجة غضب شديدة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

اللقطات الصاخبة للحملة الدعائية التي قامت مجلة الأزياء الشهيرة “فوغ” بتصويرها، نشرتها في الطبعة العربية من المجلة واحتوت لقطات جريئة تتبع للحملة الدعائية للعلامة التجارية “مونوت”، ومقرها نيويورك، والتي ظهرت فيها عارضات أزياء مثل كيت موس ومارياكارلا بوسكونو وكانديس سوانيبويل وجودان دان وآمبر فاليتا وأليك ويك، حسب ما أفاد موقع “ميديل إيست مونيتور”.

كواليس 24 ساعة قضتها ’مونو‘ في تصوير حملتها الجديدة التي تتصدرها كيت موس بالسعودية

Publiée par Vogue Al Arabiya sur Mardi 7 juillet 2020

وشوهدت العارضات يرتدين فساتين ضيقة مع شقوق الفخذين في جلسات التصوير، التي تدعى “24 ساعة في العلا” وهي منطقة معروفة بأنها أكبر متحف في الهواء الطلق، وهي تتكون من هياكل صخرية منحوتة مماثلة لمدينة البتراء الأردنية، وقد صنفتها منظمة اليونسكو كموقع للتراث العالمي.

ووفقًا للمصمم اللبناني إيلي مزراحي، الذي نظم وأخرج التصوير، قال: “لقد اقتنعت هذه المواهب -عارضات الأزياء- بأنهم سينظرون إلى الوراء في هذه اللحظة كشيء مميز”، وأضاف حسب ما ذكر موقع “ميدل إيست مونيتور” أن “كيت موس كانت أول من حضر في الساعة الخامسة صباحاً وآخر من غادر”.

ولم تكن طبيعة التصوير وفساتين العارضات مناسبة لقدسية المنطقة، حيث أن موقع التصوير لا يبعد سوى 300 كيلو متر عن المدينة المنورة، ويقع الموقع ضمن نفس المنطقة التي تنتمي لها المدينة المنورة.

وأشار الموقع إلى أن جلسات التصوير الصاخبة جاءت في إطار الإصلاحات المزعومة التي بدأتها السعودية في محاولة بائسة لجلب السياحة الدولية، وهي أيضاً امتداد لخطوات مثيرة للجدل مثل تقليص سلطة الشرطة الدينية ورفع القيود عن الاختلاط بين الجنسين.