fbpx
Loading

قوات “الوفاق”: محاولة لطيران الإمارات المسير لقصف “النهر الصناعي” .. باءت بالفشل

بواسطة: | 2020-07-16T22:10:54+02:00 الخميس - 16 يوليو 2020 - 10:10 م|الأوسمة: |
تغيير حجم الخط ع ع ع

كشف “الجيش الليبي” التابع لحكومة الوفاق عن تعرض منظومة “النهر الصناعي”، المزود الرئيسي لمياه الشرب في البلاد لمحاولة قصف قال إنها تمت عبر طيران مسير إماراتي، غير أنها  باءت بالفشل، حسب الجيش.

وذلك وفق تصريح الهادي دراه، الناطق باسم “غرفة عمليات تأمين وحماية سرت – الجفرة” التابعة للجيش الليبي التابع لحكومة “الوفاق” المعترف بها دوليًا.

وأشار دراه، في تغريدة عبر حساب الغرفة على تويتر، إلى أن “طيران مسير إماراتي حاول، اليوم، قصف منظومة النهر الصناعي، وذلك باستهداف الأنبوب الرئيس بمنطقة الشويرف (420 كلم جنوب شرق طرابلس) إلا أن محاولته باءت بالفشل”.

وأضاف أن قوات الاستطلاع بالجيش “رصدت أيضا اليوم هبوط طائرة من نوع أنتونوف 32، وطائرة شحن نوع يوشن 76، بمطار منطقة الجفرة”، وسط ليبيا، التي تسيطر عليها مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر.

وتعتبر منظومة “النهر الصناعي”، مشروع ضخم لنقل المياه الجوفية من الصحراء إلى المدن والمناطق الزراعية في ليبيا تم إنشاؤه عام 1983.

وينقل المشروع، حوالي 6 ملايين ونصف مليون متر مكعب من المياه العذبة يوميا إلى المدن الرئيسة الكبرى في ليبيا، انطلاقا من آبار ضخمة جنوب شرقي، وجنوب غربي البلاد.

وخلال الفترة الأخيرة، تعرضت المنظومة لهجمات من قبل مسلحين تابعين لحفتر، ما أدى إلى انقطاع المياه عن مناطق في البلاد بينها العاصمة طرابلس، قبل أن تقوم الحكومة المعترف بها دوليا، بإصلاح أسباب هذه الانقطاعات.

وتحبس مدينة سرت (450 كم شرق العاصمة طرابلس) أنفاسها، استعدادا لمعركة تحريرها، التي يعتبرها مراقبون معركة “الحسم” في ليبيا، في ظل تأهب وتحشيد عسكري متبادل للجيش الليبي ومليشيا حفتر.

وشنت مليشيا حفتر، بدعم من دول عربية وأوروبية، عدوانا على طرابلس، انطلاقا من 4 أبريل/ نيسان 2019، قبل أن يحقق الجيش الليبي انتصارات عليها، أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية للعاصمة، وترهونة، وتبدأ دعوات عربية وغربية أغلبها من مؤيدي الجنرال الانقلابي، لاستئناف الحوار لحل الأزمة الليبية.


اترك تعليق