تغيير حجم الخط ع ع ع

تواصل الإمارات لعب دورها التخريبي في المنطقة، هذه المرة عبر تجيند يمنيين للقتال كمرتزقة مع حفتر في ليبيا ضد حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

وبحسب مصادر أمنية يمنية فإن الإمارات جندت عشرات اليمنيين للمشاركة بالقتال في ليبيا، وذكرت المصادر أن تدريب اليمنيين تم في قاعدة بمحافظة لحج جنوبي اليمن، وقاعدة عصب التابعة للإمارات في إرتيريا.

وأشارت إلى أن السلطات اليمنية بما فيها الرئاسة علمت بعملية التجنيد ولم تحرك ساكنا.

من جانبه، قال القيادي اليمني العضو بالمجلس العسكري في المقاومة الجنوبيّة، “عادل الحسني”، إن الإمارات أخذت 40 مجندا يمنيا إلى ليبيا للقتال هناك مع شركة فاجنر الروسية وتعطي كل واحد مبلغ 5000 (ريال) سعودي شهريا، مضيفا أن أول دفعة من أبناء المحافظات الجنوبية للقتال كمرتزقة في ليبيا تم نقلهم لمدينة سرت تحديدا، وتم أمس تسليمهم أول راتب 5000 ريال سعودي لكل جندي.

هذه الصورة مسربة من جزيرة عصب ممن ذهبوا بعدها إلى ليبيا،،يشرف عليهم الضابط الإماراتي الموجود في المخاء..وكلهم من الضالع ويافع وردفان حتى الآن وتسعى الإمارات لإدخال مجموعة من عيال عدن….#عادل_الحسني

Publiée par ‎عادل الحسني‎ sur Dimanche 23 août 2020

واعتبر “الحسني” هذا انتهاكا للقانون الدولي وخروجا مباشرا عن قرار مجلس الأمن 2216 وأهداف التحالف المعلنة في اليمن، وتابع أن “المعسكر التدريبي الموجود في لحج كلهم ستذهب بهم الإمارات إلى ليبيا للقتال هناك”.

ونشر “الحسني” مجموعة من الصور والمعلومات على حسابه على “فيسبوك” لمرتزقة يعملون لصالح الإمارات.

وقبل نحو شهرين، اتهمت الإمارات عبر ذبابها الإلكتروني وأبواقها في اليمن، حزب الإصلاح بالقتال في صفوف حكومة الوفاق الليبية، وهو ما نفاه الحزب آنذاك واعتبر المزاعم “مخططا رخيصا يستهدف المشروع الوطني المقاوم للانقلابيين الحوثيين” وأكد أنه حزب سياسي معروف وليس منظمة إرهابية او متطرفة.