تغيير حجم الخط ع ع ع

في فضيحة جديدة، أوقف البنك الدولي نشر تقريره الرئيسي عن القدرة التنافسية للأعمال، بعد شكوك بالتلاعب في بيانات 4 دول من بينها السعودية والإمارات.

وأمر البنك أمر بالتحقيق في مخالفات البيانات التي قد تكون تم تغييرها، بشكل غير لائق.

وجددت الخطوة المخاوف التي أثارها للمرة الأولى قبل عامين كبير الاقتصاديين بالبنك الدولي “بول رومر”، من أن التقرير المسمى “ممارسة أنشطة الأعمال”، كان عرضة للتلاعب.

وتابع البنك الدولي، في بيان، أنه بدأ مراجعة منهجية للبيانات، وإطلاق تدقيق مستقل للعملية، وإنه سيصحح البيانات.

وقال متحدث باسم البنك الدولي، إن استقلالية أبحاث البنك وبياناته أمر بالغ الأهمية للإعلام عن عمله، وإنه بينما يقدم البنك خدمات استشارية للبلدان التي تطلب المساعدة في تحسين بيئات أعمالها، فإن هذه الخدمات لا يقوم بها الموظفون المعنيون في إعداد تقرير “ممارسة أنشطة الأعمال”.

وأوضح البنك الدولي، أن تقريري أكتوبر/تشرين الأول 2017 وأكتوبر/تشرين الأول 2019، قد تأثرا، مضيفا أنه ستتم مراجعة التقارير على مدار السنوات الخمس الماضية. وسيتم تأجيل الإصدار التالي من التقرير، الذي كان سيُنشر بعد أكثر قليلا من شهر.

بالنسبة للإمارات، فقد أبلغ البنك الدولي عن تحسن ملحوظ في بيئات الأعمال في السنوات الأخيرة، حيث تم في تقرير العام الماضي، تصنيف الإمارات في المرتبة 16، مقارنة بـ 22 قبل خمس سنوات، فيما تراجع ترتيب السعودية من المركز 49 إلى المركز 62 في السنوات الخمس الماضية.