تغيير حجم الخط ع ع ع

من جديد، عاد الكاتب السعودي المقرب من الديوان الملكي “تركي الحمد” لتوتير الأجواء مع قطر تزامنا مع الأنباء حول المصالحة الخليجية المرتقبة.

وقال الحمد إن “العلاقة مع قطر ستبقى مبنية على الشك والريبة والتوجس”، حتى لو توصلت أطراف الأزمة الخليجية لاتفاق على حل لإنهائها.

وأضاف في تغريدة له عبر تويتر: “حتى لو حدث رفع المقاطعة عن قطر، لهذا الظرف أو ذاك، فإن الشك والريبة والتوجس سيبقى هو عنوان العلاقة معها”، حسب قوله.

وتابع هجومه قائلا: “فما فعله نظام الحمدين بحق جيرانهم، وخاصة السعودية، أمر من الصعب غفرانه، إذ كيف تتآمر على وجودي وكياني وتتأمل الغفران الكامل، وعفى الله عما سلف بجرة قلم”، حسب زعمه.

والجمعة، تحدث بيان كويتي عن إجراء محادثات مثمرة ضمن إطار جهود الوساطة الرامية لإنهاء الأزمة الخليجية، وهو ما رحبت به قطر والسعودية.

في المقابل؛ سادت حالة من الصمت في الإمارات والبحرين ومصر، رغم أنهم معنيون بالأزمة منذ بدايتها، وشاركوا السعودية في مقاطعة وحصار قطر منذ منتصف 2017، حيث لم يصدر عن أي مسؤول إماراتي أو بحريني أو مصري، تعليقا على البيان الكويتي.

ونقلت وكالة “بلومبرج” الأمريكية، الخميس، عن 3 مصادر مطلعة (لم تسمهم)، الخميس، أن السعودية وقطر تقتربان من التوصل لاتفاق أولي لإنهاء الخلاف المستمر منذ أكثر من عامين، بضغط من الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”.

ومنذ 5 يونيو/حزيران 2017، تفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارًا بريًا وجويًا وبحريًا على قطر، بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها مع إيران، وهو ما نفته الدوحة مرارا واعتبرته محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل.