تغيير حجم الخط ع ع ع

 

بعد ساعات من إعلان السعودية وقطر التوصل لاتفاق يقضي  بإعادة فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين البلدين، ارتفعت الأسهم القطرية نحو 1.7% في التعاملات المبكرة اليوم الثلاثاء.

وصعد المؤشر الرئيسي في قطر 177.17 نقطة، ليصل إلى 10654.29 نقطة، كما صعد في السعودية سهم شركة منتجات الألبان “المراعي” بنسبة 3.8% وسط توقعات بأن فتح التجارة سيعيد تنشيط مبيعاتها إلى قطر.

وبحسب توقعات نشرتها وكالة “رويترز” فإن المصالحة ستستفيد منها قطر وشركة الطيران العالمية التابعة لها بعد حل النزاع المستمر منذ ثلاث سنوات مع السعودية وثلاث دول عربية أخرى. 

وقالت إن الاستفادة قد تمتد إلى المنطقة بكاملها بينما تتعافى من انخفاض أسعار النفط وأزمة فيروس كورونا. 

وقال مدير البحوث في المتحدة للأوراق المالية “جويس ماثيو”: “يجب أن نرى وفرا كبيرا في التكاليف لبعض الشركات القطرية فيما يتعلق بالوقود وعلى الصعيد اللوجيستي”. 

وأضاف أنه “مع الإلغاء الكامل للحصار، ستستفيد الخطوط الجوية القطرية بشكل كبير فيما يتعلق بتكلفة الوقود، مما سيساعدها في تقديم أسعار تنافسية للمسافرين”.

منفعة عامة

وفي نفس السياق، قالت كارين يونج الباحثة المقيمة في معهد إنتربرايز الأمريكي: “أعتقد أن المنفعة بشكل عام تعود على المنطقة ودول مجلس التعاون الخليجي ككل”.

وبسبب الحصار سجلت قطر عجزا ماليا في عام 2017، إلا أنها الدولة الخليجية الوحيدة التي حققت فوائض مالية في السنوات الثلاث التالية للحصار الرباعي، وفقا لبيانات صندوق النقد الدولي.

وكانت الخطوط الجوية القطرية، قد اضطرت إلى إعادة توجيه مسارات عشرات الرحلات الجوية عبر المجال الجوي الإيراني في أعقاب أزمة 2017. 

وقطعت المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين العلاقات الدبلوماسية وروابط النقل مع قطر في عام 2017 بسبب ما وصفته بدعمها للمتشددين الإسلاميين، وهو اتهام أنكرته الدوحة.

وبجهود وساطة دامت أكثر من 3 سنوات، نجحت الكويت، في تمهيد الطريق للمصالحة الخليجية، بإعلانها مساء الإثنين، اتفاق السعودية وقطر على إعادة فتح الحدود والأجواء بينهما.

وأكد ولي العهد السعودي الأمير “محمد بن سلمان” أن “القمة ستكون جامعة للكلمة موحدة للصف”، وإعلان الموافقة على فتح الحدود.