تغيير حجم الخط ع ع ع

استمر الإعلامي المصري أحمد موسى، في بث بذاءاته ضد دولة قطر رغم توقيع اتفاق المصالحة أمس في محافظة العلا بالسعودية ومشاركة وزير الخارجية المصري سامح شكري في التوقيع على الاتفاقية.

وشن الإعلامي المقرب من السيسي والمخابرات المصرية هجوما على البيان الختامي لقمة العلا، قائلا إنه مجرد بيان وأن القاهرة لن تتنازل عن أي من مطالبها السابقة.

وخرج الإعلامي أحمد موسى، عبر مقطع فيديو له على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” زاعما أن القرارات التي اتخذت يوم 6 يونيو 2017 والتي كانت من مصر والإمارات والسعودية والبحرين كانت ردا على تدخل قطر في شؤون الدول العربية ودعم الإرهاب والتحريض عليه.

وقال موسى إن “مصر تلقت دعوة رسمية للمشاركة في القمة الخليجية لكن الرئيس السيسي لم يشارك كما لم يشارك أيضًا الشيخ محمد بن زايد وملك البحرين، ومصر لم تقبل المصالحة لأن مصر لديها شروط محددة وواضحة”، على حد قوله.

وصعد موسى من هجومه على قطر قائلا إن “الدولة المصرية دولة كبيرة وما بيننا وبين النظام القطري الإرهابي دم.. دماء شهداء.. قطر هي التي قامت بكل هذه الأعمال على مدى السنين الماضية”.

وزعم الإعلامي المصري أن إعلان العلا شمل مطالب الدول العربية الأربع الـ13 ولم يتم التنازل عنها، نافيا ما تردد بشأن قيام مصر بفتح أجوائها أمام الطيران القطري.

افتتاح فندق

تأتي تصريحات أحمد موسى بالتزامن مع تقارير إعلامية أشارت إلى أن حضور سامح شكري للقمة وتوقيعه نيابة عن النظام المصري على البيان الختامي جاء بضغوط سعودية وأمريكية على مصر.

بينما أعلنت وزارة الخارجية المصرية، أن مصر وقعت على بيان العلا الذي يهدف إلى تعزيز وحدة الصحف والتماسك بين دول مجلس التعاون وعودة العمل الخليجي المشترك إلى مساره الطبيعي، والحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة.

وفي ظل ادعاءات أحمد موسى أن مصر لم تفتح المجال الجوي أمام قطر ولم توافق على المصالحة، شهدت العاصمة المصرية القاهرة، أمس، افتتاح فندق باستثمار قطري، بحضور وزيري مالية البلدين، إضافة إلى نظيرهما الأمريكي ستيفن منوشين.

وتوج الافتتاح زيارة وزير المالية القطري علي شريف العمادي، إلى القاهرة، بالتزامن مع الإعلان عن “مصالحة شاملة” في القمة الخليجية.