تغيير حجم الخط ع ع ع

مع عودة الهدوء إلى الشوارع التونسية، بعد احتجاجات شهدتها البلاد خلال الأيام القليلة الماضية، ومواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن في العديد من المدن.

كشف وزير الدفاع التونسي إبراهيم البرتاجي، اليوم الأربعاء، عن معلومات تفيد بتحرك عناصر إرهابية لاستغلال الاحتجاجات التي شهدتها البلاد.

وقال البرتاجي، خلال جلسة برلمانية مخصصة لمناقشة الاحتجاجات، إن “المؤسسة الأمنية توفرت لديها معلومات عن تحرك عناصر إرهابية لاستغلال التحركات الليلية للقيام بعمليات إرهابية لضرب أمن واستقرار البلاد”.

وأضاف أن “هناك محاولة لضرب الأمن العام في البلاد خاصة بعد أن تم ضبط عناصر تكفيرية ومتطرفة ضمن المجموعات المشاغبة وضبط أسلحة بيضاء وقوارير مولوتوف”.

ونفى البرتاجي، خلال الجلسة البرلمانية التي انعقدت بحضور عدد من أعضاء الحكومة، استخدام قوات الأمن القوة المفرطة في مواجهة الاحتجاجات الأخيرة.

وانتقد ما اعتبره “غياب النواب والمجتمع المدني عن القيام بدورهم لتهدئة الاحتجاجات”، كما انتقد بعض وسائل الإعلام التي قال إنها “تحاول تبرير الشغب والتحريض على المؤسسة الأمنية”.

ومنذ الخميس الماضي، تشهد عدّة محافظات تونسية، احتجاجات ليلية، تخللتها صدامات مع رجال الأمن، دون مطالب واضحة من المتظاهرين