تغيير حجم الخط ع ع ع

نشر مركز مكافحة الفساد في روسيا، الذي يرأسه المعارض الروس المعتقل “أليكسي

نافالني”، فيلماً استقصائياً عن قصر فاخر على شاطئ البحر الأسود، يمتلكه الرئيس

الروسي فلاديمير بوتين، ويقول إن ذلك يمثل أكبر عملية فساد مالي في العالم.

يتحدث الفيلم عن تفاصيل قصر يقول بوتين في منتجع غيلينجيك على البحر الأسود جنوبي البلاد،ويفيد الفيلم، بأن قيمة القصر المملوك، بلغت 1.3 مليار دولار سددتها شركات نفط حكومية ورجال أعمالٍ مقربون من الرئيس.

كما كشف الفيلم أن كثيرا من المعلومات والوثائقِ والصور التي تضمنها الفيلم مصدرها مشاركون سابقون في تشييد القصر الذي بُني على مساحة تعادل 44 مرة مساحة إمارة موناكو.

ونشر الفيديو الثلاثاء، ووصل عدد مشاهدي الفيديو خلال يوم واحد حوالى 40 مليون مشاهدة على منصة يوتيوب.

نفى الكرملين كل هذه الادعاءات منددا بالهجوم على بوتين وواصفا أعضاء فريق نافالني بأنهم “محتالون”.

كما حذرت السلطات الروسية أنصار المعارض نافالني من الخروج استجابة لدعوته إلى تنظيم مظاهرات اليوم في أنحاء البلاد.

وأُوقف نافالني (44 عاماً) يوم الأحد  المنقضي في مطار في موسكو لدى عودته من ألمانيا، حيث أمضى خمسة أشهر للتعافي بعد نجاته من التسميم المفترض.

ودعا نافالني إلى مظاهرات ضد السلطة في كل أنحاء البلاد اليوم ، في حين دعا مساعدوه إلى تنظيم احتجاجات اليوم في 65 مدينة للمطالبة بالإفراج عن زعيمهم المعتقل