تغيير حجم الخط ع ع ع

 

واصلت القوات الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، البحث عن ستة سجناء فلسطينيين بعد فرارهم من سجن شديد الحراسة في شمال إسرائيل.

أفادت شبكة هيئة الإذاعة الإسرائيلية أن الشرطة الصهيونية أقامت 260 حاجز طريق ونقطة تفتيش كجزء من مطاردة الفارين.

صدم الهروب من سجن جلبوع، يوم الاثنين، القيادة الإسرائيلية على جميع المستويات السياسية والأمنية والإعلامية بعد أن حفر ستة معتقلين فلسطينيين سرا نفقا من زنزانتهم إلى خارج السجن.

وبحسب الإذاعة، فإن مصلحة السجون الإسرائيلية تتحقق مما إذا كان حارس البرج، بالقرب من النفق خارج السجن، نائما وقت فرارهم.

وقالت إن كاميرات المراقبة وثقت الهروب لكن حراس السجن والحراس لم يشاهدوا لقطات الكاميرا وقت هروبهم.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن لقطات الكاميرا تظهر اثنين من الفارين يفرون في الاتجاه الشمالي لكن الشرطة تعتقد أن هذه كانت محاولة لتحويل مسار عملية البحث.

قالت الشرطة إن التحقيقات الأولية تشير إلى أن الفلسطينيين الستة في الساعة 01:30 منتصف الليل شقوا طريقهم للخروج من الزنزانة التي تقاسموها من خلال حفر حفرة في أرضية حمامهم ، وبمجرد خروجهم قاموا بتغيير ملابسهم حيث ساعدتهم سيارة على الهروب.

وفي تمام الساعة 01:49 ، تلقت الشرطة مكالمة من مواطن كان يقود سيارته بالقرب من سجن جلبوع وأبلغ الشرطة برؤية شخص مشبوه بالقرب من السجن كان يحمل أشياء بين يديه.

الساعة 02:00 وصلت دورية للشرطة إلى مكان الحادث وفي الساعة 02:14 اتصل مواطن آخر بالشرطة وأبلغهم برؤية مشتبه به بالقرب من السجن.

ولم تعلن قوات الأمن الإسرائيلية عن مزيد من التفاصيل حول عمليات البحث التي تقوم بها والتي يشارك فيها عدد كبير من عناصر الشرطة والقوات الخاصة والجيش.