تغيير حجم الخط ع ع ع

في تصريح صادم، أكد المحقق العدلي في أحداث انفجار بيروت القاضي طارق بيطار أنه تلقى تهديدات مباشرة من حزب الله “الشيعي” التابع لإيران لعدم رضاهم عن أدائه في التحقيقات التي قالوا عنها إنها “مسيسة”.

وبحسب مصادر خاصة لقناة LBC اللبنانية، أرسل القاضي طارق بيطار رسالة خطية إلى النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات أكد فيها تعرضه للتهديد من وفيق صفا-رئيس وحدة الارتباط والتنسيق في حزب الله.

وكان عويدات قد طلب من البيطار -الثلاثاء- 21 سبتمبر الجاري إعداد تقرير عاجل حول ما يتم تداوله عن رسالة تهديد شفهية وصلت للبيطار عبر وسيط من وفيق صفا، خاصة بعد أن انتقد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أداء القاضي بيطار، في وقت سابق من الشهر الماضي، وقال إن “التحقيق القضائي في قضية انفجار المرفأ مسيّس ويخضع للاستنسابية”.

وتعرض لبنان لحادث أليم هز البلاد قبل أكثر من العام لا يزال يتكبد خسائره حتى اللحظة، بعد أن انفجرت أطنان من مادة نترات الأمونيوم كانت مخزنة بطريقة خاطئة في العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت عصر يوم الثلاثاء 4 أغسطس/آب 2020، ما تسبب في مقتل 217 شخصا وأصيب نحو 7 آلاف آخرين، بالإضافة إلى الأضرار المادية الهائلة في الأبنية السكنية والتجارية، وتضرر البنية التحتية وانهيار اقتصاد البلاد.

منذ تلك اللحظة يحاول اللبنانيون الوقوف على حقيقة ما حدث، وحدد البيطار يوم 4 أكتوبر/تشرين الأول المقبل موعدًا جديدًا لاستجواب رئيس الحكومة السابق حسان دياب الموجود حاليا في الولايات المتحدة، وذلك بعد أن ادعى البيطار في يوليو/تموز المنصرم أن 4 مسؤولين لبنانيين بينهم رئيس الحكومة السابق حسان دياب، وعلى 6 من كبار الضباط الأمنيين متورطون فيما حدث.