تغيير حجم الخط ع ع ع

تتصاعد وتيرة التوترات الروسية الإسرائيلية بسبب الحرب الأوكرانية المتواصلة، حتى وصلت أخيراً إلى ما أعلنته وزارة الدفاع الروسية عن مقتل تسعة إسرائيليين أثناء القتال بجانب القوات الأوكرانية.

جدير بالذكر أن ذلك أثار نقطة خلاف جديدة، في ضوء عدم النفي الإسرائيلي الرسمي لوجود مقاتلين إسرائيليين في صفوف القوات الأوكرانية، وإن كانوا هناك بصفة شخصية، وغير رسمية.

إضافة لذلك فإن هذه النقطة تحديدا تمثل إضافة نوعية لجملة الخلافات الناشبة بين موسكو وتل أبيب منذ اندلاع الحرب في أوكرانيا قبل قرابة أربعة أشهر، رغم أن وزارة الخارجية الإسرائيلية لم تعلق على الكشف الروسي بشأن القتلى الإسرائيليين.

جدير بالذكر أن المعلومات الاولية قد أوضحت أن 35 إسرائيلياً قاتلوا ضد روسيا في الجيش الأوكراني، قُتل منهم تسعة، وأن ثمانية إسرائيليين آخرين حاربوا ضدهم، غادروا البلاد بالفعل، واليوم يقاتل 18 إسرائيلياً بجانب أوكرانيا.

من جانبه، قال إيتمار آيخنر المراسل السياسي لصحيفة يديعوت أحرونوت، إن “الروس أعلنوا أنه منذ بداية حرب أوكرانيا في 24 شباط/ فبراير، وصل 6,956 جنديا أجنبياً إلى أوكرانيا، يسمون “مرتزقة”، قتل منهم 1956 جندياً أجنبياً، وقد جاء معظمهم من أوروبا والولايات المتحدة”.

إضافة لذلك ” فقد جاؤوا من 64 دولة مختلفة يقاتلون من أجل أوكرانيا، مثل بولندا ورومانيا وبريطانيا وأمريكا الشمالية وكندا. وبحسب الإحصائيات الروسية فإن 200 سوري يقاتلون في صفوف الجيش الأوكراني، و61 تركياً و355 جورجياً”.

وتابع الكاتب أن “روسيا اتهمت إسرائيل بدعم “النظام النازي الجديد في كييف” منذ اندلاع الحرب، وأن “مرتزقة” إسرائيليين يقاتلون الجيش الروسي، فيما ادعى الحاخام الأكبر لروسيا موشيه أسمان أن 200 إسرائيلي يقاتلون في الجيش الأوكراني، مع ظهور عدد من الإسرائيليين في أشرطة فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يقاتلون هناك، وربما ينفذون مهام معقدة”.

جدير بالذكر أنه تزامن هذا الكشف الروسي عن القتلى الإسرائيليين في الجيش الأوكراني، مع إعلان موسكو أنها بصدد صياغة مشروع قرار تقدمه لمجلس الأمن ضد إسرائيل، في أعقاب قصف طيرانها الحربي لمطار العاصمة السورية دمشق، قبل أسبوعين، والتسبب بخروجه عن الخدمة.

إضافة لذلك فقد أثار الكشف انتقادات روسية أكدت أنه لا يوجد أي مبرر للهجمات الإسرائيلية على المطار، كما أن الخارجية الروسية استدعت السفير الإسرائيلي لديها، وطالبته بتقديم توضيحات حول القصف، واعتبرت أن التبرير الذي ورد من الاحتلال غير مقنع، ودفعها هذا الانتقاد إلى تحرك غير مسبوق ضد إسرائيل في مجلس الأمن.

اقرأ أيضاً : مخاوف إسرائيلية من أزمة مع روسيا بسبب اتفاق بيع الغاز لأوروبا