تغيير حجم الخط ع ع ع

 

قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أمس ، إنه يعرف من هاجم منزله بطائرات مسيرة لاغتياله ، متعهداً بمعاقبة الجهات التي استهدفته، وفق ما نقلته الأناضول.

وتعهد: “سنلاحق من ارتكبوا جريمة الأمس”. كما شدد على “أننا نعرفهم جيدا وسنفضحهم”.

ونجا الكاظمي دون أن يصاب بأذى بعد أن استهدفت طائرتان بدون طيار محملة بالمتفجرات منزله في المنطقة الخضراء شديدة التحصين في وقت مبكر من يوم أمس.

تم تكثيف الإجراءات الأمنية حول المنطقة الخضراء ونقاط أخرى في العاصمة العراقية بنشر آليات عسكرية.

وقالت الأناضول إن محاولة استهداف الكاظمي جاءت في أعقاب اضطرابات عنيفة في البلاد بسبب نتائج الانتخابات الأخيرة ، والتي خلقت حالة من عدم اليقين بشأن فترة تولي الكاظمي أعلى مستويات السلطة.

وزعمت التقارير أن ميليشيات شيعية قريبة من إيران نفذت الهجوم ، لكن لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها.

وشدد: “أمرنا بفتح تحقيق فوري في الانتهاكات ضد الاحتجاجات التي جرت يوم الجمعة في المنطقة الخضراء ، وسنسجن كل من يخالف القانون ولن يفلت أحد من العدالة لأننا لا نفرق بين العراقيين”.

واحتج العراقيون يوم الجمعة على نتائج الانتخابات واشتبكوا مع القوات الامنية. وأصيب نحو 125 شخصا ، بينهم 27 من قوات الأمن ، بجروح خلال الاحتجاجات.