تغيير حجم الخط ع ع ع

 

اندلعت أعمال عنف جديدة، ليل السبت الماضي، حيث قوات الأمن بشن هجوم ضد المتظاهرين الذين يواصلون احتلال ميدان التحرير ببغداد دون التوقف عن المطالبة “بسقوط النظام” في العراق، على الرغم من وعود السلطات، حيث قالت مصادر طبية لوكالة “فرانس برس”، “قُتل شخص وجُرح العشرات في أعمال العنف التي اندلعت خلال الليل، والتي تكشفت في الأيام السابقة على جسرين في العاصمة بالقرب من ميدان التحرير. .

في 1 أكتوبر من الشهر المنصرم، توفي 257 شخصًا في المظاهرات والعنف، وفقًا للسلطات، إذ تم نشر آخر تقرير رسمي مساء الأربعاء الماضي، ومنذ ذلك الحين، ووفقًا للمصادر الطبية والأمنية، قُتل ما لا يقل عن سبعة متظاهرين في بغداد بعضهم بقنابل الغاز المسيل للدموع، وتم سحبهم أفقيًا على أيدي الشرطة، حيث يوصف العنف في بغداد بأنه أثقل عشر مرات من أي مكان آخر في العالم.

ووفقًا لنفس المصادر، توفي شخص في الناصرية، جنوب البلاد، أصيب بطلق ناري من قبل الحراس في مقر سياسي محلي أثناء مظاهرة خارج مكتبه، وأمام احتجاج مستمر في التضخم، وعد الرئيس برهم صالح بإجراء انتخابات مبكرة وقانون انتخابي جديد، وأكد له رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أنه مستعد للاستقالة إذا تم العثور على بديل.

قال لاحقًا برهم صالح إنه يجب تقديم القانون الانتخابي الجديد إلى البرلمان “الأسبوع المقبل”، وأعلنت الجمعية نفسها قبل الأسبوع المحدد عن “جلسة دائمة”، إلا أنها فشلت حتى الآن في الحصول على مقابلة مع رئيس الوزراء، الذي هو الأول في جدول الأعمال الحالي.

قال محمد، (22 عامًا) ، الذي يتظاهر في ميدان التحرير، “يدرك الناس تمامًا ما يحدث، لقد وصلنا إلى مرحلة مهمة ويجب ألا نفقد كل شيء من خلال قبول إصلاحات خاطئة اقترحتها السلطة”، بينما قال حيدر(30 عامًا)، ” نمارس الانتخابات منذ 16 سنة ولم نربح شيئًا”.