تغيير حجم الخط ع ع ع

 

كشفت صحيفة سعودية عن تحرك يقوده محامٍ يمثل مساهمي شركة رجل الأعمال السعودي، جمعة بن فهد الجمعة، الذي صادرت السلطات السودانية أمواله؛ وذلك بهدف دفع السلطات السعودية إلى التدخل في القضية.

ونقلت صحيفة “عكاظ” السعودية، الأحد، عن محامي مساهمي الشركة، مشعل الشريف، قوله إنه تم التحرك من خلال رفع برقية عاجلة لوزير العدل السعودي، وليد الصمعاني، لمخاطبة وزارة العدل السودانية من أجل إيقاف موضوع المصادرة، لأن الأموال مساهمة سعودية، ووقتها قام “الجمعة” بتحويلها لدولة السودان.

وأضاف “الشريف” أن هناك حكماً صادراً من المحكمة الإدارية (ديوان المظالم بالدمام)، بإلزام “الجمعة” بمليار و70 مليون ريال (285.3 مليون دولار)، مشيراً إلى أن هذا الحكم صدر في عام 2014.

وأضاف: “لم ينفَّذ الحكم، لأن الأموال في السودان، وتم سجن جمعة الجمعة في 2015 حتى الآن، وجرى تتبُّع أموال الجمعة في دولة السودان ومخاطبة الجهات العدلية في السودان من قِبل وزارة العدل السعودية قبل جائحة كورونا، وذلك بموجب اتفاقية الرياض للتعاون القضائي التي تنص على أن يكون هنالك تعاون بين الدول التي وقَّعتها”.

وتابع: “على أثر ذلك خاطبت الجهات العدلية السعودية نظيرتها في السودان بموجب هذا النظام للإفصاح عن أموال الجمعة؛ وذلك تمهيداً لحجزها وبيعها وتسليم المساهمين، ولكن الإجراء كان بطيئاً بسبب كورونا والأوضاع السياسية في السودان”.

وكانت الحكومة السودانية أعلنت الخميس الماضي، مصادرة أسهم يملكها “الجمعة” واثنان من أبنائه وتبلغ نحو 80 مليون سهم من “الشركة السودانية للمناطق والأسواق الحرة”، في إطار الإجراءات لملاحقة عناصر نظام الرئيس المعزول عمر البشير، واسترداد الأموال المنهوبة في عهده.

وجاء الإعلان من قبل لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989، وهي لجنة حكومية مهمتها ملاحقة عناصر نظام الرئيس المعزول عمر البشير واسترداد الأموال المنهوبة في عهده.