تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أكد الشيخ أحمد الفهد الصباح أنه سيقدم طعنا في حكم السجن الصادر ضده في سويسرا ، الذي قضى بسجنه 30 شهرا، وأنه سيقضي نصف المدة في السجن بعد أن ثبت أنه قام بتزوير تحكيم سويسري بشأن “البلاغ الكويتي”الذي ادعى فيه وجود مؤامرة انقلاب في الكويت لتحقيق مكاسب سياسية ضد المنافسين “، وفقا لرويترز.

وقال الشيخ أحمد الفهد للصحفيين ، بعد صدور الحكم ، إنه “واثق من براءته” ، بينما أصدر مكتبه بيانا أعلن فيه استقالته من منصبه كرئيس للمجلس الأولمبي الآسيوي بعد صدور الحكم ، في انتظار قرار الاستئناف.

وكانت المحكمة الجنائية السويسرية قد حكمت على الشيخ أحمد الفهد الصباح ، نائب رئيس الوزراء السابق في الكويت حتى عام 2011 ، وأحد أهم الجهات السياسية الفاعلة في الأسرة الحاكمة السابقة ، بالسجن لمدة 30 شهرا ، مع قضاء نصفها في السجن فقط، بعد أن ثبت أنه قام بتزوير تحكيم سويسري لتأكيد الأدلة وأشرطة الفيديو التي يملكها متهما رئيس الوزراء السابق الشيخ ناصر المحمد الصباح ورئيس الجمعية الوطنية السابق جاسم الخرافي ، وهما منافسان مريران ، بالتآمر لتنفيذ محاولة انقلاب في الكويت في عام 2014.

حكمت المحكمة السويسرية على مساعد أحمد الفهد ، وهو مواطن كويتي وابن مسؤول كبير سابق ، بالسجن لمدة 30 شهرا ، مع نصف المدة فقط في السجن كعقوبة قابلة للتنفيذ ، في حين حكم على محام إنجليزي متخصص في التحكيم الدولي بالسجن لمدة 36 شهرا ، بما في ذلك 18 شهرا في السجن. 

وكان أمير الكويت الراحل ، الشيخ صباح الأحمد الصباح ، قد فتح تحقيقا موسعا في عام 2014 ، خلص فيه إلى أن الأدلة مزورة ، وقرر القضاء الكويتي حفظ “البلاغ” المقدم من الفهد بسبب وجود مؤامرة انقلاب لأنه لم يكن خطيرا.

واضطر الفهد إلى تقديم اعتذار علني إلى ناصر المحمد الصباح وجاسم الخرافي وعائلاتهما ، لكن الطرفين قررا نقل المعركة إلى سويسرا ، ورفع دعوى ضده هناك لأن قرار التحكيم قد صدر من سويسرا.