تغيير حجم الخط ع ع ع

يقول الرئيس الإيراني حسن روحاني: “نحن في حرب ضد المجتمع الدولي منذ 40 عامًا. “

منذ مجيء النظام الإيراني، صار الشرق الأوسط مسرحًا للمجازر والحروب، الحرب المستمرة منذ ثماني سنوات بين إيران والعراق، حيث قتل وجرح أكثر من مليون من الجانبين، أراد الخميني مواصلة الحرب، على حد تعبيره، “حتى آخر لبنة من آخر منزل في البلاد”  ، كما  دمرت الحرب والمجازر العراق وسوريا واليمن وانتشرت في المنطقة بأسرها.

منذ تنصيب النظام الإيراني، انتشرت المليشيات المسلحة في أنحاء الشرق الأوسط مثل السرطان، أصبحت السيارات المفخخة وتيارات القتلى والجرحى شائعة، العلامة التجارية كانت دائما “قاسم سليماني”.

تم قمع الانتفاضة الشعبية في إيران في نوفمبر بالدماء حيث قُتل ما لا يقل عن 1500 شخص واعتُقل ما يصل إلى 12000 شخص.

عندما احتلت الولايات المتحدة العراق وزرعت جيشها وجميع أجهزتها الدفاعية، كانت قد قدمت الدولة العراقية للنظام الإيراني على طبق من فضة، فمن خلال إنشاء ميليشيات مسلحة تتألف من مجرمين  بدأ سليماني في القضاء على السنة بحجة اقتلاع حزب البعث.

شخصيات سنية رفضت النظام الإيراني اختُطفت أو أُجبرت على مغادرة البلاد، أُجبر السنة في منطقتي ديالى وكركوك على الفرار و أُجبر الفلسطينيون على مغادرة العراق.

الآلاف من الاغتيالات والانفجارات في العراق هي الثمار الفاسدة لعهد الميليشيات الموالية لإيران على مدار هذه السنوات، ليتحول العراق إلى نقطة انطلاق للاستيلاء على الشرق الأوسط.

قادت قوات القدس التابعة للحرس الثوري الطبقة السياسية العراقية والدينية في البلاد، سواء من خلال الفساد أو الإرهاب، لخدمة النظام الإيراني.

وجد العراق نفسه محتلاً من قبل الميليشيات بموجب أوامر سليماني، ليسقط في البؤس والفساد.

عندما دخل سليماني سوريا، بدأ في خلق كل أنواع الميليشيات لإخماد حركة تحرير الشعب السوري بالدم، كان خامنئي قد أعلن أنه “إذا لم نشن حربًا في سوريا، فسوف نضطر إلى القيام بذلك في طهران”.

قُتل عشرات الآلاف من الأطفال في سوريا بطريقة سليماني، وهو الذي جر الروس إلى الحرب في سوريا لقصف السكان، صور الأطفال الذين قتلوا في القصف الكيميائي تصدرت عناوين الصحف في كل مكان في إيران، يُطلق عليه “جلاد الأطفال”، لقد كان الخبير الكبير الذي سحق الانتفاضات من أجل الحرية في جميع أنحاء المنطقة.

الركيزة الأساسية لنظام الملالي

وُلد نظام الملالي بسبب العقائد الدينية للشيعة، وفرض نفسه على الإيرانيين في ظروف تاريخية خاصة وهو نظام غير قادر على تلبية المطالب الثقافية والاقتصادية والسياسية للشعب الإيراني، لذلك اضطر الساسة الإيرانيين إلى السير في طريق الأزمات خارج حدود إيران والقمع في البلد، وهما الركنان الأساسيان لبقاء النظام.

كان سليماني الضامن لهذين الركنين، من خلال إنفاق مبالغ فلكية، قام بتمويل وتدريب وتسليح ميليشيات متعددة من ثروات إيران، مما جعل ثلثي السكان يعيشون تحت خط الفقر، ومن المعلوم أنه بدون سليماني لن يصل القمع داخل إيران إلى هذا المستوى من القسوة.

استمرت الحرب في الشرق الأوسط لفترة طويلة، مع اختفاء سليماني أحد أهم العوامل في هذه الحروب، يمكننا القول إن آلة الملالي في الحرب والإرهاب قد توقفت للتو.

احتفال الشعبان العراقي والسوري بفرح بوفاته في الشوارع حتى أن الإيرانيين فعلوا ذلك بعيدًا عن الأنظار، في ذلك اليوم بلغت مبيعات المعجنات ذروتها في إيران.

أصبح الشخص الذي كان أصل كل النزاعات في المنطقة مقياسًا لمعرفة مؤيدي الإبقاء على سلطة الملالي من رافضيها، فأولئك الذين يفرحون بوفاته يقفون إلى جانب شعوب المنطقة ويتعطشون للحرية والديمقراطية.