fbpx
Loading

مجلة فرانس انفو الفرنسية تتحدث عن جانب من :الأزمة الدولية في ليبيا

بواسطة: | 2020-01-16T19:09:30+02:00 الخميس - 16 يناير 2020 - 7:09 م|الأوسمة: , , |
تغيير حجم الخط ع ع ع

وافق المشرعون الأتراك على اقتراح في 2 يناير 2020 للسماح للرئيس رجب طيب أردوغان بإرسال جنود إلى ليبيا لدعم حكومة طرابلس، لكن الجزائر لم ترحب بذلك إذ أنها لا تحبز أي وجود أجنبي على تراب الدولة المجاورة وذلك حتى لو كانت تلك الدول تقبل بالتدخل، وفقًا لما أعلنه وزير الخارجية صبري بوقاد.

وفقًا لموقعobsalgerie.com. قال بوقادوم اعتبارًا من 10 ديسمبر 2019  قالت أنقرة أنها مستعدة لإرسال قوات لدعم حكومة سراج ، ضد منافسه خليفة حفتر، وأضاف صبري لا يمكن أن تكون لغة المدفعية هي الحل، فالحلول تكمن في حوار جاد بين المتحاربين بمساعدة الدول المجاورة، ولا سيما الجزائر إذ يبلغ طول الحدود المشتركة بين الجزائر وليبيا 1000 كيلومتر.

وأضاف الوزير، “إن النهج التركي الذي يهدف إلى نشر قوات على الأراضي الليبية يعمل على تدويل الأزمة، ا ويضع الجزائر أمام الأمر الواقع 

 

مع القرار التركي، أصبحت الأزمة دولية، فإن حكومة الاتحاد الوطني (FNA) التابعة لـ فايز السراج مدعومة بشكل خاص من قبل تركيا وقطر، ويبدو أن إيطاليا، القوة الاستعمارية السابقة في ليبيا تستفيد بشكل جيد من هذا الوضع الذي يغذي مصالحها.

بينما يستفيد خليفة حفتر من دعم مصر والإمارات العربية المتحدة والدعم السياسي لا سيما من الولايات المتحدة وروسيا.

نفوذ تركيا المتزايد في شرق البحر المتوسط

خلال جلسة برلمانية استثنائية، صوت 325 نائبا تركيا و 184 ضد النص الذي يعطي الجيش تفويضا للتدخل في ليبيا، صالحة لمدة عام واحد، صوتت أحزاب المعارضة الرئيسية ضد هذا النص ، ففي نظرهم ، التدخل في ليبيا يمكن أن يزعزع استقرار المنطقة ويقود تركيا ، التي فقدت العشرات من الجنود في سوريا ، إلى مستنقع جديد.

تقول حكومة أنقرة أنها تتصرف استجابةً لطلب المساعدة من حكومة فايز السراج ، التي تواجه هجومًا من قوات خليفة حفتر، التي تحاول الاستيلاء على طرابلس.

اعتماد الاقتراح خطوة مهمة لضمان السلام والاستقرار في ليبيا والدفاع عن مصالحنا في شمال إفريقيا والبحر الأبيض المتوسطهذا كان رد فعل المتحدث باسم الرئيس أردوغان بعد التصويت.

في الوقت نفسه ، أعلنت الرئاسة التركية أن الأخير ناقش وضع ليبيا مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب ، دون إعطاء تفاصيل.

بالإضافة إلى الصعوبات الكامنة في نشر قوات في بلد لا حدود له مع تركيا، على عكس سوريا حيث تعمل أنقرة حاليًا، فإن الانتشار في ليبيا سيرافقه خطر وقوع تصادم مع روسيا، حتى لو أنكرت موسكو، يزعم مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا ، غسان سلامي ، والرئيس أردوغان أن المرتزقة الروس يشاركون إلى جانب قوات حفتر ، التي تحاول منذ نيسان / أبريل 2019 الاستيلاء على طرابلس.

دعم تركيا لفايز السراج هو جزء من الوجود المتزايد لأنقرة في شرق البحر المتوسط، هذه المنطقة هي مشهد لسباق لحفر الهيدروكربونات مع اكتشاف رواسب كبيرة في السنوات الأخيرة، نظرًا للاتفاقية البحرية المبرمة في نوفمبر 2019، فإن تركيا تحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى الجيش الوطني برئاسة السراج لحماية مصالحها في شرق البحر المتوسط ​​حيث العديد من البلدان مثل اليونان وقبرص وعلى الهامش مصر ضد المصالح التركية.


اترك تعليق