تغيير حجم الخط ع ع ع

 

يعتبر القانون الإسرائيلي التصويت على ميزانية الدولة تصويتا بالثقة في الحكومة. وبالتالي، مع قدوم موعد التصويت على ميزانية 2021-22 في 4 نوفمبر القادم، يواجه رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو واحدة من أهم منعطفاته في العصر الحالي. حيث ستعزز موافقة الكنيست مستقبل حكومة رئيس الوزراء نفتالي بينيت لمدة عامين على الأقل، مما يعني أن آفاق نتنياهو للعودة إلى السلطة في المستقبل المنظور ستتقلص إلى الصفر تقريبا. من ناحية أخرى، إذا توصل نتنياهو إلى نوع من الحيلة السياسية أو حدثت معجزة وكان قادرا على حرمان الحكومة من الأغلبية التي تحتاجها لتمرير الميزانية، فسيتم حل الكنيست تلقائيا. في مثل هذا الاحتمال، سيتوج نتنياهو في لحظة، على الأقل في نظر الجمهور، كرئيس وزراء إسرائيل القادم.

من الواضح أن نتنياهو يعرف هذا، وأتباعه كذلك يعرفون ذلك. كما يدرك خلفه بينيت ووزير الخارجية يائير لابيد ووزير المالية أفيغدور ليبرمان ووزير العدل جدعون سار جيدا المخاطر. 

التصويت على الميزانية هو معركة حاسمة ذات أبعاد تاريخية شنها ائتلاف هش متعدد الأحزاب، ولكنه حازم ضد أقوى سياسي يعمل في إسرائيل على الإطلاق، وهو رجل بلا عوائق لا يتوانى عن فعل أي شيء يتطلبه الأمر لقلب عجلة حظه والعودة مرة أخرى، رغم كل الصعاب.

قد تكون أول وأبرز ضحية لحملة خلاص نتنياهو هي عضو الكنيست منصور عباس، الذي يعد حزبه الإسلامي “رام” أول حزب عربي يشارك مشاركة كاملة في حكومة إسرائيلية. بعد أشهر فقط من التعامل معه في قصة حظيت بتغطية إعلامية واسعة، حيث حول نتنياهو عباس إلى الشيطان النهائي في الأسابيع الأخيرة.

في ذلك الوقت، كان نتنياهو، الذي احتاج إلى أعضاء الكنيست الأربعة المنتمين ل “رام” لمحاولته اليائسة لتشكيل حكومة بعد انتخابات مارس 2021، يغازل عباس، ونشط العديد من زملائه في الصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي لإضفاء الشرعية عليه كشريك محتمل. حيث دأبت آلة الدعاية على الترويج لنتنياهو على مدار الساعة لإقناع ناخبيه بأن الوقت قد حان للوصول إلى الأقلية العربية الإسرائيلية، وأن عباس لا يدعم الإرهاب، وأن كل ما يريده عباس هو المشاركة في اللعبة السياسية الديمقراطية – وبعبارة أخرى، فقد حان الوقت للتعايش السياسي.

طوال الحملة الانتخابية، تفاخر نتنياهو بلقب جديد منحه له الناخبون العرب – أبو يائير، والد يائير، ابنه البكر. ذهب إلى معاقل رام البدوية في جنوب إسرائيل، وتعهد بتخصيص عشرات المليارات من الشيكلات للمجتمعات العربية، وأقنع نفسه بأنه بعد أن تمكن من تقسيم القائمة العربية المشتركة قبل الانتخابات ونقل ثلث أعضائها (حزب رام) إلى جانبه، سيحصل مرة أخرى على مفاتيح مكتب رئيس الوزراء.

لكن كل مكائده لم تكن مجدية. حيث نسف رئيس الحزب الصهيوني الديني اليميني المتطرف، بتسلئيل سموتريتش، محاولات نتنياهو لجلب رام إلى الائتلاف، ومن ثم حرم نتنياهو من ال 61 صوتًا التي يحتاجها لتأمين أغلبية الكنيست. انتهى الأمر ببينيت ولابيد إلى الاستمتاع بثمرة أعمال نتنياهو، مما جلب عباس إلى الحكومة في خطوة تاريخية كان قد مهد نتنياهو الطريق لها في الواقع.

انقلاب نتنياهو مرة أخرى..

وعندما حدث ذلك، لجأ نتنياهو ورفاقه إلى تصوير عباس مرة أخرى على أنه مؤيد خطير للإرهاب، فقد تكثفت حملة شيطنة عباس هذه في الأيام الأخيرة. خلال الأسبوع الماضي، كانت وسائل الإعلام مليئة بالتقارير وتكشف عن الروابط المزعومة بين حزب عباس وحركة حماس المقاومة في قطاع غزة. وعلى وجه التحديد، يتهم الحزب بدعوى وجود صلات غير لائقة مع جمعية المساعدة 48 التي تساعد الأيتام والأرامل في غزة. الرسالة الدعائية واضحة هي: تنتحر إسرائيل بالسماح للسياسيين الساخرين مثل بينيت بإدراج رام في الحكومة.

يقتحم نتنياهو جميع الحصون في محاولة لإغراء عضو واحد فقط في التحالف بالقفز من السفينة والتصويت ضد الميزانية. نجاحه غير مضمون حتى لو قام بمثل هذه الخطوة لأن الائتلاف يقدم الميزانية قبل 10 أيام من الموعد النهائي القانوني في 14 نوفمبر، في خطوة محسوبة لإحباط مثل هذا السيناريو. 

وإذا تمكن نتنياهو من حشد منشق، فإن هذا الإطار الزمني سيتيح لليبرمان الوقت لعقد صفقة مع عضو الكنيست من القائمة العربية المشتركة المعارضة بشأن غيابه عن التصويت من أجل تزويد الائتلاف بأغلبية. ويمكن للائتلاف أيضا أن يلجأ إلى مناورة قانونية يطلق عليها اسم “القانون النرويجي”، وفصل المشرع المتمردون ويحل محله وزير حكومي كبير من أجل الحصول على التصويت اللازم.

إذا حكمنا من خلال جهوده المستمرة، يرفض نتنياهو النظر في فكرة أن آفاق نجاحه ضئيلة. بالطريقة التي تبدو بها الأمور الآن، سيقاتل حتى النهاية بكل الوسائل التي يمكنه حشدها. يعتمد شركاؤه على استطلاعات الرأي التي يظهر فيها نتنياهو قوة مثيرة للإعجاب (36 مقعدا لحزب الليكود الخاص به وفقا لشهر نوفمبر. استطلاع رأي القناة 13 الأولى)، عن شعبيته وذكريات ناخبيه القصيرة.

إذا نجحت لعبته، فإن نتنياهو سيمثل أكثر عودة خارقة على الإطلاق في إسرائيل. السؤال هو ماذا يحدث إذا فشل. هل يفضل البقاء كرئيس للمعارضة في المنفى السياسي، ويستمر في الأمل بحدوث معجزة، مثل حرب غير متوقعة؟ تنتظره بعض الإغراءات من الخارج، على الرغم من أن طريقه متناثر بالعقبات. حيث تجري محاكمته بتهم الرشوة والاحتيال وخيانة الثقة، حيث يوشك أول شاهد ادعاء حكومي – مستشاره السابق للمساعدات الوثيقة والإعلامي نير هيفيتز – على اتخاذ الموقف الأسبوع المقبل. يتعرض نتنياهو لضغوط، وخاصة من الأقرب إليه، للتخلي عنه، ومحاولة التوصل إلى صفقة لتخفيف العقوبة مع المدعي العام، من شأنها أن تمنعه من الذهاب إلى السجن وتسمح له ببدء فصل جديد في حياته.

خلال عطلته الأخيرة في هاواي كضيف للملياردير لاري إليسون، تلقى نتنياهو عددا من العروض المغرية. إنه يعلم أنه يمكن أن يصبح مليونيرا بسرعة إذا أخذهم. بلغ من العمر 72 عاما هذا الشهر، ومن المعروف أنه يستمتع بالحياة الجيدة (وإن كان ذلك على حساب الآخرين). من ناحية أخرى، لديه أيضا شهية لا تشبع للسلطة والنفوذ، ورغبة قوية في ترك إرث إيجابي وعلامة على التاريخ، وطموح كبير للفوز. القرار متروك له.