تغيير حجم الخط ع ع ع

 

 

 

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إسماعيل هنية، إن “المقاومة الفلسطينية في غزة لا تدافع فقط عن غزة، ولا مطالب لها تتعلق بغزة، بل عنوان صراعها مع العدو هو القدس والأقصى والشيخ جراح وحق العودة، وقيام دولة فلسطين على كامل التراب وعاصمتنا القدس”.

وأكد هنية في كلمة له خلال وقفة تضامنية حاشدة في العاصمة القطرية الدوحة، مساء أمس السبت، أن “الميدان له كلمة الفصل في حسم هذه المواجهة مع المحتل الذي استباح القدس، وأن المقاومة لن تتراجع مطلقا، وستظل فوق الجبل، وستبقى سيف ودرع القدس والأقصى”.

وأضاف هنية أن العدو قصف في غزة، وهدم بعض الأبراج، ونفذ مجازر، معتقدا بأنه سيردع المقاومة وأهل غزة، لكن خاب وخسر.

كما شدد هنية على أن”المقاومة أقصر الطرق نحو القدس، وغزة اليوم تخوض هذه المعركة، وهي درع القدس التي ستظل عنوان المعركة ومفجرة لكل انتفاضة”. 

ولفت هنية إلى أن غزة المحاصرة منذ 15 عامًا، تفرض اليوم حظر التجول على كل مناطق الكيان الصهيوني.

كما أكد أن “ما تملكه فصائل المقاومة، وكتائب القسام، ما خفي منه أعظم”.

وتسببت ممارسات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية المتعجرفة في المسجد الأقصى والشيخ جراح إلى تصعيد أعمال المقاومة المشروعة للفلسطينيين دفاعًا عن إخوانهم ومقدساتهم وأراضيهم المحتلة، وهو ما كان سببًا في اندلاع جولة القتال الحالية في قطاع غزة، التي بدأت في التصاعد منذ الاثنين الماضي، والتي راح ضحيتها حتى الآن ما يزيد عن 150 شهيدًا فلسطينيًا.