تغيير حجم الخط ع ع ع

أعلن سيف الإسلام القذافي، نجل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، أنه يرتب للعودة إلى الحياة السياسية في أول مقابلة بالفيديو له منذ اختفائه قبل عشر سنوات.

وأكد نجل القذافي في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز: “الآن أنا رجل حر، وأنا أخطط للعودة إلى الساحة السياسية”.

وأضاف أنه استغل غيابه لمتابعة الأوضاع السياسية في الشرق الأوسط والعمل بهدوء لإعادة تنظيم القوة السياسية التابعة لوالده والمعروفة باسم الحركة الخضراء.

ورغم تحفظاته على إمكانية الترشح للرئاسة، حسب الصحيفة، يعتقد القذافي أن الحركة التي يقودها: “يمكن أن تعيد الوحدة المفقودة للبلاد”.

وأشار القذافي إلى نجاح شعار حملته الانتخابية: “السياسيون لم يعطوك سوى المعاناة ، حان الوقت للعودة إلى الماضي” ، دون أن يقدم مزيدًا من التفاصيل.

وأضاف: “لقد اغتصبوا وأذلوا بلدنا. ليس لدينا مال ولا أمن ولا حياة. إذا ذهبت إلى محطة الوقود فلن تجد الوقود”.

وتابع السياسي الليبي: “نصدر النفط والغاز لإيطاليا ونزود نصف إيطاليا بالكهرباء ونعاني من انقطاع التيار الكهربائي. ما يحدث يتجاوز حدود الانهيار. إنها مهزلة”.

وعن اختفائه منذ سنوات، ذكرت الصحيفة: “قبل عشر سنوات، اعترضت مجموعة من المسلحين قافلة صغيرة بالقرب من مدينة أوباري الليبية أثناء محاولتهم الفرار إلى الجنوب باتجاه النيجر ووجدوا فيها شاب أصلع يغطي منزله.  اليد اليمنى مع الضمادات واكتشفوا انه سيف الاسلام “.

وأضافت الصحيفة: “لأنه كان مطلوبًا أيضًا من قبل محكمة الجنايات الدولية ، فقد اعتبر رهينة ثمينة ، لذلك احتفظوا به حتى بعد انتخابات 2012، ثم أطلقوا سراحه بعد التطورات المتسارعة في ليبيا. لكن لا أحد يعرف مكانه”.

ونقلت نيويورك تايمز عن القذافي قوله إن المقاتلين الذين اعتقلوه قبل عشر سنوات أصيبوا بخيبة أمل بشأن الثورة وأدركوا في النهاية أنه يمكن أن يكون حليفًا قويًا لهم.