تغيير حجم الخط ع ع ع

 

 

 

دعا وزير الخارجية اللبناني، عبد الله بو حبيب، أمس الأربعاء، إلى حل “الإشكالية” الراهنة بين بلاده والسعودية بـ”الحوار”، و”تغليب المصلحة العربية المشتركة”، وذلك على خلفية غضب خليجي من تصريحات لوزير الإعلام اللبناني، جورج قرداحي، بشأن الحرب في اليمن.

وقبل تعيينه وزيرًا في 20 سبتمبر/ أيلول الماضي، قال قرداحي، في مقابلة متلفزة سُجلت في أغسطس/ آب وبُثت في 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إن الحوثيين في اليمن “يدافعون عن أنفسهم ضد اعتداءات السعودية والإمارات”.

وعقد “بو حبيب”، الأربعاء، لقاء مع الرئيس اللبناني، ميشال عون، استعرض معه خلاله آخر الاتصالات لمعالجة التطورات التي نشأت عن قرار السعودية ودول عربية أخرى سحب سفرائها من لبنان، والطلب من السفراء اللبنانيين مغادرة أراضيها، وفق بيان للرئاسة اللبنانية.

وعقب اللقاء، نقل “بو حبيب”، خلال مؤتمر صحفي، تأكيد عون على أن موقف لبنان واحد حيال ضرورة قيام أفضل العلاقات مع السعودية وسائر دول الخليج والدول العربية.

وشدد على أنه لا يجوز تأثر العلاقات بأي مواقف فردية، وأن وجهة نظر الدولة اللبنانية محددة في ما يصدر عن أركانها وفي البيان الوزاري الذي نالت الحكومة الثقة على أساسه.

وأضاف أن لبنان يعتبر أن أي إشكالية تقع مهما كان حجمها بين دولتين شقيقتين، مثل لبنان والسعودية، لا بد أن تُحل من خلال الحوار والتنسيق وفق المبادئ المحددة في ميثاق جامعة الدول العربية، “فكيف إذا كانت هذه الإشكالية غير صادرة عن شخص أو عن جهة في موقع المسؤولية”.