تغيير حجم الخط ع ع ع

أظهرت وثيقة مسربة عن فشل توقعات الدولة من معرض إكسبوا 2020 الدولي المقام في الإمارات.

وجاء في الوثيقة المرسلة من المدير العام لمكتب إكسبوا إلى الأميرة ريم بنت إبراهيم الهاشمي، إنه بعد 4 أشهر من إقامة معرض إكسبوا في الإمارات لم يحقق التوقعات المطلوبة منه.

حيث كان من المتوقع حضور 25 مليون زائر للمعرض، إلا أنه لم يحضر سوى 5 ملايين و60 ألف زائر فقط، من بينهم 300 ألف زائر من المقيمين في الإمارات. كما كان الحدث يستعد لاستقبال ممثلي 192 دولة، لكن من حضر هو ممثلي 78 دولة فقط.

وعللت الوثيقة الحضور الضعيف، بسبب ما أسمته “أنشطة الجماعات المعارضة للإمارات”، ودعوة البرلمان الأوروبي لمقاطعة المعرض على خلفية انتهاكات حقوق الإنسان.

وأضافت الوثيقة أن عمليات الدفع الإلكتروني في المعرض لم تثمر، وأن عملية الدفع ل 43% من الصفقات تم تنفيذها من خارج الدول عن طريق بنوك الدول الأخرى وبنوك الدول الأوروبية.

وذكرت الوثيقة أنه كان من المتوقع تحقيق ناتج محلي 110 مليار درهم وهو مالم يتحقق حتى الآن. وأشارت إلى أن الإحصاءات الأولية تدل عن عدم التوازن بين الدخل والتكاليف، حيث ينخفض الدخل بنحو 58% مقارنة بالتوقعات المنشودة حتى نهاية مارس. فيما بلغت أرباح الصين واليابان وفرنسا وألمانيا أكبر مما حصلت عليه الإمارات من الدخل الصافي. 

كما جاء في نهاية الوثيقة أن عدم تقديم الدعم من السعودية وقطر، والحضور الشكلي لكثير من الدول أثر على المؤتمر.