تغيير حجم الخط ع ع ع

 

اعتبرت صحيفة الغارديان أن ما يواجهه العالم اليوم هو “أخطر صدمة نفطية منذ عقود”.

وتناولت الصحيفة جهود الإدارة الأمريكية في مواجهة هذه الأزمة، وقالت في تقرير تحت عنوان: “البيت الأبيض في مواجهة نفطية مع السعودية والإمارات وسط ارتفاع في الأسعار” إن “أخطر صدمة نفطية منذ عقود أصبحت حقيقة واقعة”، بعدما واجهت محاولة الرئيس الأمريكي جو بايدن إقناع السعودية والإمارات بزيادة إنتاج النفط “لممارسة أقصى قدر من الضغط الاقتصادي على روسيا”، مقاومة من الدولتين الخليجيتين.

ويشير التقرير إلى أن زيادة إنتاج النفط من شأنها أن تخفف من تأثير ارتفاع الأسعار على المستهلكين الأمريكيين قبل انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر التي تهدد سيطرة الديمقراطيين على الكونغرس.

وقال روبن ميلز، الرئيس التنفيذي لشركة الاستشارات قمر للطاقة ومقرها الإمارات، إن “زيادة المعروض من النفط، وبالتالي خفض الأسعار تحمل مخاطر سياسية واقتصادية”.

ويشير التقرير إلى أنه في ظل تراجع العلاقات بين القوى النفطية في الشرق الأوسط وواشنطن “إلى أدنى مستوياتها في العصر الحديث، فإن التقديرات قد تعيد ترتيب النظام الإقليمي على أساس شروط تصب في مصلحة الرياض وأبو ظبي”.

وترى الصحيفة أن “المواجهة تنطوي على ما هو أكثر بكثير من النفط. ففي الرياض، يشعر الأمير محمد بن سلمان بتعرضه للازدراء بسبب رفض بايدن التعامل معه منذ أن تولى منصبه”، وذلك على ضوء مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، والحرب على اليمن، وسجن نشطاء حقوقيين ومقاطعة قطر، وهي أمور جعلته “منبوذا” من جانب الإدارة الأمريكية.

أما بخصوص الإمارات، “فقد فوجئت الولايات المتحدة بشكل خاص بامتناع الإمارات المتكرر عن التصويت في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة (ضد الهجوم الروسي)، والذي اعتبره الدبلوماسيون الغربيون في نيويورك مقابل الدعم الروسي لبعض المواقف المناهضة للحوثيين”، بحسب التقرير.

ويوضح التقرير أن “الغضب السعودي والإماراتي جاء بسبب قيام إدارة بايدن بإزالة الحوثيين من قائمة الإرهاب العالمية، والمفاوضات مع إيران من أجل إحياء استئناف الاتفاق النووي”.

ووفق التقرير، يوجد شعور قوي لدى الدولتين مفاده أن بايدن قد تعامل مع المنطقة بـ”نظرة نقدية شديدة مع دول كانت منذ فترة طويلة بمثابة حليف أمني، وتساهل مع إيران، التي لا تزال عدوا”.

و”بعد محاولته الأسبوع الماضي تجنيد فنزويلا في محاولة عزل روسيا، ينظر البيت الأبيض إلى جهود إصلاح العلاقة مع السعودية والإمارات على أنها ثمن مقبول يجب دفعه”.

ويرى السير جون جنكينز، السفير البريطاني السابق في الرياض، أن “العلاقات التي كانت تنمو بين الرياض وموسكو، لا سيما منذ أن قام بايدن بتهميش الأمير محمد، ربما تحتاج إلى إعادة ضبط”.

ويقول إن “وعدا أمريكيا متجددا بالدفاع عن السعودية والإمارات ضد إيران هو أحد الطرق. وإعادة تصنيف الحوثيين وتجديد الالتزام بتسوية اليمن بما يناسب الرياض وأبوظبي هو شيء آخر. لكن لا يمكنني رؤية بايدن يقول إنه ببساطة سينسى خاشقجي”.

ويضيف: “أنا شخصيا لا أعتقد أن روسيا تهم السعودية كثيرا. الصين أهم بكثير. تريد بكين تجنب انهيار التجارة العالمية، أو الركود الغربي الطويل. وهناك دلائل على أن بكين تحاول تثبيت موقعها بشكل مناسب. الخطر إذن هو أن الخط المتشدد من الرياض سوف يأتي بنتائج عكسية”.

ويختم تقرير الغارديان بالقول: “لقد مارس الجميع الخداع دائما في اتفاقيات أوبك عندما كان ذلك مناسبا لهم. هل يمكنك أن تفعل ذلك بسرعة؟ ليس غدا بالتأكيد. ولكن ما لم يحدث خطأ خطير، يجب أن تكون السعودية قادرة على إحداث فرق لمدة ثلاثة أشهر. وهذا في حد ذاته من شأنه أن يساعد، إلى حد ما، في تهدئة أسواق النفط”.