تغيير حجم الخط ع ع ع

استيقظ المصريون اليوم على فاجعة جديدة بعد اصطدام قطارين بالقرب من مدينة سوهاج المصرية يوم الجمعة ما نتج عنه مقتل ما لا يقل عن 32 شخصا وإصابة 80 آخرين على الأقل.

أفاد بيان صادر عن وزارة الصحة المصرية أن أكثر من 86 شخصًا أصيبوا حتى الآن، مؤكدين أن الوضع مأساوي للغاية خاصة بعد توافد عشرات سيارات الإسعاف لمكان الحادث، كما لا يزال الركاب محاصرين تحت حطام كبير وفقًا لمقاطع فيديو محلية، بينما يحاول الناس إخراجهم من العربات.

وقالت هيئة السكك الحديدية في مصر إن القطارين اصطدما بعد أن تسبب “مجهولون” في تشغيل مكابح الطوارئ، حيث يُعتقد أن الكبح تسبب في اصطدام القطار المتحرك في القطار الآخر المتوقف من الخلف، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

وأضاف متحدث باسم هيئة السكك الحديدية أنهم يجرون مزيدًا من التحقيقات.

وفقاً للصور والفيديوهات المحلية بدا بعض الضحايا فاقدًا للوعي، في حين كان آخرون غارقون في دمائهم، كما أظهرت اللقطات بعض المارة وهم يحملون الجثث ويضعونها على الأرض بالقرب من موقع الحادث.

وبحسب صحيفة التليغراف البريطانية يأتي الحادث الأخير في أعقاب سلسلة من الانحرافات التي تسببت في مقتل مئات الأشخاص في العقود الأخيرة، مشيرة إلى واحدة من أكثر الحوادث دموية، والتي وقعت عام 2002 حيث لقي 373 شخصا حتفهم عندما اندلع حريق في قطار مزدحم جنوب القاهرة، ومنذ ذلك الحين والحوادث العنيفة والدموية لا تتوقف.

وأشارت الصحيفة أنه في مارس/آذار من العام الماضي، أصيب ما لا يقل عن 13 شخصًا عندما اصطدم قطاري ركاب في القاهرة، مما أدى إلى تعليق قصير لخدمات السكك الحديدية في جميع أنحاء البلاد، كما اصطدم قطارا ركاب خارج مدينة الإسكندرية الساحلية مباشرة، مما أسفر عن مقتل 43 شخصًا.

وفي فبراير/شباط 2019، خرج قطار عن مساره واشتعلت فيه النيران في محطة السكك الحديدية الرئيسية في القاهرة مما أسفر عن مقتل أكثر من 20 شخصًا ودفع وزير النقل إلى الاستقالة.

وفي عام 2016، قُتل ما لا يقل عن 51 شخصًا عندما اصطدم قطاران للركاب بالقرب من القاهرة.

في الوقت نفسه، قالت صحيفة الغارديان البريطانية أنه منذ عام 2017 وقع حوالي 1793 حادث قطار في جميع أنحاء مصر، وفقاً للأرقام الرسمية.

ولفتت الصحيفة أنه في عام 2018، خرج قطار ركاب عن مساره بالقرب من مدينة أسوان جنوب مصر، مما أدى إلى إصابة ستة أشخاص على الأقل ودفع السلطات إلى فصل رئيس السكك الحديدية في البلاد، وفي العام نفسه، قال الرئيس عبد الفتاح السيسي إن الحكومة تحتاج إلى حوالي 250 مليار جنيه مصري- ما يعادل 14.1 مليار دولار- لإصلاح نظام السكك الحديدية، وقد عقب هذا الخطاب مباشرة اصطدام قطار ركاب بقطار شحن، مما أسفر عن مقتل 12 شخصًا على الأقل، بينهم طفل.

يشتكي المصريون بانتظام من تدهور المواصلات العامة في البلاد، حيث خطوط السكك الحديدية سيئة الصيانة بالرغم من كون القطارات وسيلة مواصلات ضرورية في مصر، إذ تشير الأرقام إلى أن أكثر من 1.4 مليون مسافر يسافرون بالسكك الحديدية بصورة يومية.

يأتي حادث الجمعة هذا في الوقت الذي تواجه فيه مصر تحدي كبير آخر في شبكة النقل، حيث تغلق سفينة حاويات عملاقة قناة السويس، بعد أن جنحت عن مسارها وأصبحت محصورة بين جانبي القناة، ليتسبب ذلك في أزمة تجارة عالمية وخسائر فادحة لكل الشركات التي كانت تستخدم قناة السويس كممر مائي لنقل البضائع.