تغيير حجم الخط ع ع ع

صرح الرئيس التونسي قيس سعيد، أن بلاده تحتاج برلمانًا محترمًا، وحكومة كاملة مسؤولة.

وفي كلمته التي ألقاها، اليوم الجمعة، خلال مشاركته في موكب إحياء الذكرى الـ83 لعيد الشهداء بالعاصمة تونس، قال سعيد: إن “تونس بحاجة إلى برلمان وطني محترم ووزارة كاملة مسؤولة (في إشارة إلى الحكومة)”.

وأضاف سعيد: “تونس على فراش المرض والطبيب يتوجه للصيدلية ليحضر لها الدواء.. أما الدواء فهو برلمان وطني محترم ووزارة كاملة مسؤولة. كأن تونس مريضة، ومن الواجب أن تغادر الفراش وأن تسترد عافيتها”.

وأشار إلى أن “الانسجام وتواصل مؤسسات الدولة يتم في ظل احترام كامل لمقاصد الدستور لأنه ليس أداة للحكم، بل هو أداة لتحقيق الحرية وللتوازن الإيجابي بين السلطة والمواطنين”.

وتعيش تونس أزمة اجتماعية واقتصادية، إضافة إلى خلافات سياسية متأزمة، ما يؤدي إلى تململ شعبي من النخبة السياسية الحاكمة.

وتعد الأزمة بين الرئيس التونسي، قيس سعيد، من جهة، ورئيس الحكومة، هشام المشيشي، والبرلمان من جهة أخرى، بسبب تعديل وزاري أجراه المشيشي وصدق عليه البرلمان، في يناير/ كانون الثاني الماضي، لكن سعيد في المقابل يرفض هذا التعديل، ولم يلتق حتى الآن بالوزراء الجدد لأداء اليمين الدستورية أمامه لاستلام مهام مناصبهم.