تغيير حجم الخط ع ع ع

 

يصل الفساد في بريطانيا إلى مستويات جديدة مذهلة حيث تهدد فضائح اللوبي بإغراق الحكومة في موجة من الفساد.  

حيث يبدو أن كلاً من الكيان الإسرائيلي والمملكة العربية السعودية يتصدران الطريق، فكل منهما لا يرحم في السعي وراء الوصول إلى أعلى مستويات السلطة من أجل الوصول إلى طريقهما الخاص.

عندما تشارك دولة الاحتلال الإسرائيلي في مثل هذه الأنشطة، عادة ما يكون الفلسطينيون هم من يدفعون الثمن الذي تطالب به جماعات الضغط اليمينية المؤيدة لإسرائيل.  لكن مع السعوديين، عادة ما تكون مسألة تحسين الصورة الذهنية والتغطية والتستر على حالة الاستبداد وقمع الحريات.

عناوين الصحف، في الوقت الحالي، مليئة بفضائح تشمل رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون، ويبدو أن حكومة تيريزا ماي كانت مستهدفة أيضًا، على الأقل وفقًا لوزير سابق. 

ومع ذلك، من الواضح الآن أن بوريس جونسون يتعرض أيضًا لانتقادات بسبب صلاته المزعومة بالفساد والتعاملات المراوغة.

عارضت حكومة جونسون مؤخرًا التحقيق الذي أجرته المحكمة الجنائية الدولية في جرائم الحرب التي يُزعم أن الكيان الإسرائيلي ارتكبها بعد بعض الضغوط التي قامت بها جماعات الضغط المؤيدة لإسرائيل. 

ودفعت هذه الخطوة السفارة الفلسطينية في المملكة المتحدة إلى اتهام بريطانيا بانتهاك القانون الدولي وتقويض “النظام العالمي القائم على القواعد”، بينما تضر في النهاية بجهود السلام في فلسطين.

يأتي هذا الاتهام في أعقاب مقابلة قاسية أجراها وزير الخارجية السابق السير آلان دنكان، والتي كشفت أن جماعات الضغط المؤيدة لإسرائيل قد تورطت في “التدخل الأكثر إثارة للاشمئزاز” في السياسة البريطانية، مع تأثير سلبي على الوسط البريطاني.  

 

  • بن سلمان وجونسون..

 

ولزيادة مشاكل جونسون، ظهرت مزاعم الآن بأن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، ضغط عليه للتدخل في محاولة الاستحواذ على نادي نيوكاسل يونايتد لكرة القدم بعد أن قرر الدوري الإنجليزي الممتاز منع الصفقة البالغة 300 مليون جنيه إسترليني. 

صدر هذا التهديد المذهل من قبل بن سلمان في يونيو الماضي.  كانت رسالته إلى رئيس الوزراء في صلب الموضوع: “نتوقع من الدوري الإنجليزي الممتاز إعادة النظر وتصحيح استنتاجه الخاطئ”.

ووفقًا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، أخبر جونسون كبير مساعديه، اللورد إيدي ليستر، بالتحقيق لكن السعوديين سحبوا عرضهم لنيوكاسل يونايتد في يوليو بعد قرار الدوري الإنجليزي الممتاز بعدم الموافقة عليهم كمالكين جدد للنادي.  

وطالبت الرابطة الأوروبية لمباريات كرة القدم بمعرفة ما إذا كانت الدولة السعودية – في الواقع ، بن سلمان – ستكون مالكة النادي الشمالي الشرقي، معربة عن مخاوفها بشأن قرصنة بث مباريات كرة قدم متلفزة مدعومة من الدولة.

ومع ذلك، فإن ارتباط الأمير المثير للجدل بالقتل المروع للصحفي السعودي، جمال خاشقجي، عام 2018، إضافة إلى سجل المملكة المروع في مجال حقوق الإنسان، سيكون له تأثير كبير. ولا يزال أنصار نيوكاسل يونايتد يأملون في إحياء الصفقة من جديد.  

وفقًا للورد ليستر، كان السعوديون مستائين.  

وقال للصحفيين هذا الأسبوع “لم نضغط عليهم من أجل شرائه أو عدم شرائه”.  “أردناهم (الدوري الإنجليزي الممتاز) أن يكونوا صريحين ويقولون نعم أو لا ، لا تتركوا [السعوديين] معلقين.”

 

  • لوبيات الكيان الإسرائيلي الضاغطة..

 

إذا كان جونسون مترددًا في التدخل نيابة عن بن سلمان ، فمن المؤكد أنه لم يُظهر أي تحفظ عندما دفعه أصدقاء الإسرائيليون المحافظون (CFI) للإعلان عن معارضته للتحقيق في جرائم الحرب للمحكمة الجنائية الدولية.  

وفي رسالة إلى مجموعة الضغط، كتب جونسون: “نحن نعارض تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في جرائم الحرب في فلسطين. لا نقبل أن يكون للمحكمة الجنائية الدولية اختصاص في هذه الحالة، نظرًا لأن إسرائيل ليست طرفًا في قانون روما، وفلسطين ليست دولة ذات سيادة “.  

وسابقًا، تم الكشف عن مدى تدخل CFI في الشؤون الحكومية في مذكرات سياسية شخصية مثيرة للنائب المحافظ السابق، السير آلان دنكان، الذي لم يعد شاغلًا للمنصب الآن، واتهم اللوبي المؤيد لإسرائيل بمنعه من تولي مسؤولية الشرق الأوسط في وزارة الخارجية البريطانية.

وأخبر الرجل البالغ من العمر 64 عامًا الصحفيين أن CFI لها تأثيرًا بالغًا في السياسة البريطانية، مشيرًا إلى كيفية ممارسة الضغط على حكومة تيريزا ماي لمنعه من تسلم منصبه كمسؤول عن الشرق الأوسط. ويصر دنكان على أن اللوبي الصهيوني منعه من تولي المنصب لأنه يؤمن بحقوق الفلسطينيين.

ويصف دنكان ثقافة الخوف التي أوجدتها منظمة العفو الدولية، قائلًا: “الكثير من الأشياء لا تحدث في السياسة الخارجية أو في الحكومة خوفًا من الإساءة إليهم لأن هذه هي الطريقة التي يضعها لهم مجلس الأمن القومي”.  وتابع محذرا، “إنها فضيحة مدفونة يجب أن تتوقف، سوف يتدخلون على مستوى عالٍ في السياسة البريطانية لصالح إسرائيل على خلفية قوة المانحين في المملكة المتحدة.”

تم إبلاغ دنكان لأول مرة بأنه كان هدفًا للوبي المؤيد لإسرائيل بعد أن كشفت قناة الجزيرة الوثائقية -التي نال تقريرها استحسانا كبيرا- عن عمليات لوبيات الضغط التي تعمل مع السفارة الإسرائيلية في لندن “لإسقاط” النائب السابق.  حيث تم استهداف دنكان وزميله من حزب المحافظين، كريسبين بلانت، وزعيم حزب العمال السابق، جيريمي كوربين.

اقرأ أيضًا: القمع مستمر.. السلطات السعودية تصعد من حملاتها ضد المعارضين