تغيير حجم الخط ع ع ع

 

 

 

في زيارة هي الأولى من نوعها، وصل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، أمس الأربعاء، إلى العاصمة المغربية الرباط، بدعوة من حزب “العدالة والتنمية”، قائد الائتلاف الحكومي.

وخلال لقائه مع رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني ووفد من حزب العدالة والتنمية بالعاصمة الرباط، قال هنية إن “الشعب الفلسطيني يحمي المسجد الأقصى المبارك بأرواحه وسواعده ويبطل المشاريع التي تستهدف سرقة التاريخ والجغرافيا”.

وأضاف: “أعبر باسمي واسم إخواني في وفد قيادة الحركة عن عظيم الشكر والتقدير لهذه الدعوة التي تلقيناها من أجل زيارة المغرب الشقيق”.

وأردف أن “اللقاء (مع العثماني) باكورة اللقاءات في هذه الزيارة وهو استفتاح طيب، وآمل أن تكون لهذه الزيارة النتائج المرجوة والمتوقعة من المغرب الشقيق”، مضيفًا: “أمامنا مهمات ما بعد الانتصار وسنتباحث مع رئيس الحكومة ومختلف القوى والأحزاب والمكونات”.

ومن جانبه، قال العثماني إن “المغرب يضع القضية الفلسطينية في نفس مرتبة قضية الصحراء المغربية، أي أن لها مكانة مهمة جدًا لدى المغاربة ملكًا وحكومة وشعبًا”.

وأكد أن “مواقف العاهل المغربي الرافضة لصفقة القرن وتهويد المدينة المقدسة ومبادراته الكريمة معروفة، آخرها توجيهه بإرسال دعم بالأغذية والأدوية إلى الضفة الغربية وقطاع غزة إبان الانتهاكات الإسرائيلية”.

ورغم أن المغرب وقعت اتفاقًا تطبيعيًا مع الكيان الصهيوني السنة الماضية، إلا أن حماس قبلت الدعوة المغربية.

وقال الموقع الإلكتروني لحركة “حماس”، تهدف الزيارات إلى “تحشيد الموقف العربي والإسلامي لخدمة القضية الفلسطينية، وحماية القدس والمسجد الأقصى من التهديدات الصهيونية المتواصلة”.