تغيير حجم الخط ع ع ع

 

 

رحبت الولايات المتحدة الأمريكية بقرار الحكومة السودانية تسليم الرئيس المعزول، عمر البشير، للمحكمة الجنائية الدولية.

جاء ذلك على لسان نيد برايس، المتحدث باسم الخارجية الأميركية، الذي أكد في مؤتمر صحفي، الأربعاء، ترحيب بلاده بالقرار السوداني.

ونقلت قناة الحرة الأمريكية الرسمية عن برايس قوله إن “فعل ذلك سيكون خطوة كبيرة للسودان في الحرب ضد عقود من الإفلات من العقاب”.

وكانت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، قد أعلنت، الأربعاء، قرار بلادها بتسليم البشير واثنين من مساعديه المطلوبين في ملف دارفور إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وكانت المدعية العامة للمحكمة، فاتو بنسودا، قد طالبت في آخر زيارة لها للسودان بتسليم المتهم أحمد هارون القيادي البارزِ بالنظام السابق، ليمثل أمام المحكمة في لاهاي، إلى جانب، علي كوشيب، الذي تتواصل إجراءات محاكمته هناك، حيث ترى المدعية أنهما يتشاركان في التهم ذاتها. 

كما تشمل قائمة المطلوبين الرئيس المعزول عمر البشير، ووزير دفاعه عبد الرحيم محمد حسين، الذين تتهمهم المحكمة بارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية في دارفور، وهي اتهامات ظل يرفضها نظام البشير تمامًا.