تغيير حجم الخط ع ع ع

 

أعلن المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية “آية الله علي خامنئي“، أمس الثلاثاء، إن المحادثات الرامية إلى إحياء الاتفاق النووي الذي أبرم عام 2015 بين طهران والقوى الست الكبرى، تتقدم بشكل جيد ودعا المفاوضين إلى مقاومة الضغوط.

بدوره، أضاف “خامنئي” خلال استقباله رؤساء السلطات الثلاث وعددا من كبار المسؤولين بمناسبة حلول شهر رمضان إن “المفاوضات تسير بشكل جيد”.

وتابع “خامنئي” “لا تؤخروا برامجكم من أجل محادثات النووي إطلاقا وعليكم المضي قدما بأعمالكم ولا ينبغي أن تدعوا أعمالكم تتأثر بنتائج المحادثات إن كانت إيجابية أو شبه إيجابية أو سلبية” بحسب وكالة “فارس” للأنباء.

يشار إلى أن إيران تجرس مع قوى كبرى (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، روسيا، والصين)، مباحثات في فيينا لإحياء اتفاق العام 2015 بشأن برنامج طهران النووي. وتشارك الولايات المتحدة التي انسحبت من الاتفاق بشكل أحادي في العام 2018، في المباحثات بشكل غير مباشر.

جدير بالذكر أن الاتفاق أتاح رفع عقوبات عن طهران في مقابل خفض نشاطاتها النووية، إلا أن الولايات المتحدة انسحبت منه في عهد الرئيس السابق “دونالد ترامب” وأعادت فرض عقوبات قاسية، ما دفع إيران إلى التراجع عن غالبية التزاماتها.

من جانبه، أشار “خامنئي” إلى أن توجيه النقد إلى أداء المسؤولين “لا إشكال فيه، شرط أن يكون ذلك قائما على النصيحة وبعيدا عن سوء الظن”.

كما تطرق خامنئي إلى المؤشرات السلبية الاقتصادية للبلاد، قائلاً “هناك قضايا ومشاكل يمكن معالجتها” مؤكداً أن “معايير تقييم الظروف الراهنة والإنجازات المحققة في البلاد يجب أن لا ترتكز على المؤشرات الاقتصادية فحسب، وإنما ينبغي الاستناد إلى مؤشرات أخرى وملاحظة جميع المكونات في هذا الخصوص”، وفق وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء “إرنا”.

 

اقرأ أيضاً: الموت بالإهمال الصحي.. العفو الدولية ترصد الانتهاكات داخل السجون الإيرانية