تغيير حجم الخط ع ع ع

 

حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، من أن أوروبا وأفريقيا ستشهدان اضطرابا كبيرا على الصعيد الغذائي، رافضا في الوقت ذاته تسريع إجراءات انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي. جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الرئيس الفرنسي عقب قمة أوروبية في فرساي شمال البلاد.

وأوضح أنه في الأشهر الـ12 إلى الـ18 المقبلة ستتضرر دول عدة بسبب الغزو الروسي على أوكرانيا.

وقال ماكرون: “علينا أن نعيد تقييم استراتيجياتنا الإنتاجية للدفاع عن سيادتنا الغذائية كأوروبيين، وأيضا إعادة تقييم الاستراتيجية حيال أفريقيا”. وأضاف: “نتوقع حدوث مجاعة في أفريقيا بسبب حرب روسيا على أوكرانيا”.

وحول إمكانية تسريع إجراءات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، قال ماكرون: “إن رد الاتحاد الأوروبي هو لا”.

وأضاف ماكرون: “أعلن المجلس الأوروبي أمس الخميس، رسالة واضحة للغاية حول مصير أوكرانيا في أوروبا.. هل يمكننا اتخاذ تدابير استثنائية لدولة ما في حالة حرب دون احترام لمعايير الانضمام تلك؟ الإجابة لا”. وقال: “أرسلنا رسالة لأوكرانيا مفادها أن المسار إلى الاتحاد الأوروبي مفتوح وهي جزء من هذا الاتحاد”.

وحذر ماكرون، من أن الأوروبيين مستعدون لفرض “عقوبات قاسية” جديدة على روسيا إذا استمرت الحرب في أوكرانيا.

وقال ماكرون: “إذا استمرت الأمور على الصعيد العسكري، سنفرض عقوبات جديدة بما فيها عقوبات قاسية”، مؤكدا أن الاتحاد الأوروبي يدعم أوكرانيا “حتى النهاية”.

 وأشار إلى أنهم يسعون لإقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالعودة إلى المفاوضات مع أوكرانيا لحل الأزمة.