تغيير حجم الخط ع ع ع

 

شهد الدينار التونسي تراجعاً تاريخياً مقابل الدولار، حيث تجاوز قيمة الدولار الأمريكي ثلاثة دنانير تونسية، حسب بيانات البنك المركزي التونسي بتاريخ 14 أبريل “نيسان” 2022.

جدير بالذكر أن هذا التراجع يأتي في ظل ارتفاع المخاوف من أزمة اقتصادية واجتماعية تهدد البلاد، خاصة بعد إفلاس لبنان التي تشترك مع تونس في التصنيف الائتماني، وإعلان سيريلانكا الشبيهة بتونس في الجانب الاقتصادي عجزها عن سداد ديونها.

يشار إلى أن تونس تعيش على وقع أزمة اقتصادية واجتماعية متصاعدة، حيث بلغت الموجودات الصافية من العملة الصعبة 22935 مليون دينار، أي ما يعادل 123 يوم توريد، وبلغ الحساب الجاري في الخزينة بتاريخ 13 أبريل “نيسان” الجاري 648 مليون دينار.

من جانبها، صرحت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي “كريستالينا جورجيفا”، أن الصندوق سيحاول الضغط على تونس من أجل إقناعها بالموافقة على إعادة جدولة ديونها.

وأضافت “جورجيفا” أن صندوق النقد الدولي “يعتزم عقد مفاوضات منفصلة مع عدة دول منها تونس ومصر وسريلانكا لمناقشة الخطوات المطلوب اتخاذها لمساعدة هذه الدول في مواجهة الأوضاع المالية الصعبة وارتفاع حجم ديونها الخارجية”.

جدير بالذكر أن الدين الخارجي لتونس بلغ 61,9 مليار دينار سنة 2021 بما يمثل نحو 49,3 في المئة من مجمل الدين، مقابل 40,2 مليار دينار دين داخلي، فيما بلغت خدمة الدين 11.3 مليار دينار نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2021، ومن المفترض أن تسدد تونس خلال السنة الحالية عدة قروض خارجية على غرار القسط الأخير من القرض القطري بقيمة 250 مليون دولار، أي حوالي 740 مليون دينار قبل تاريخ 18 نيسان/أبريل 2022.

اقرأ أيضاً : القمع في تونس.. سجن صحفية تونسية بعد تدوينات ضد وزير الداخلية